ليلة في محبة مصطفى الحمامصي ” رحمه الله “

116

ليلة في محبة مصطفى الحمامصي ” رحمه الله ”
أقام نادي أدب طهطا احتفالية كبرى في محبة الأستاذ مصطفى الحمامصي ” رحمه الله ” وذلك مساء الأحد الموافق 9/5/2021 على قصر ثقافة طهطا حضرها كوكبة من أدباء وشعراء ومحبي الصديق الراحل من طهطا والمراغة وجهينة وسوهاج وشطورة وأخميم، قدم الأحتفالية الشاعر الكبير بهاء الدين رمضان ، وفي البداية تحدث محمود رمضان الطهطاوي عن الحمامصي وذكر كما ذكر من قبل في عموده الأسبوعي ” مديح المحبة بحجريدة ” منبر التحرير ” تحت عنوان ”

اقرأ/ي أيضا : في مديح المحبة  منى الشيمي .. موناليزا صعيد مصر / بقلم :محمود رمضان الطهطاوي

مصطفى الحمامصي ” ” الدينامو ، فقال :
مصطفى الحمامصي الذي حصل على الموظف المثالي بجدارة واستحقاق .. لأنه عاشق لعمله ومخلص له ، يستقبلك بابتسامة تفرش الوجه، وبكلمات تتلبسها المجاملة التي لا تشط، بل تسقط في القلب وتحط بردا وسلاما وأنا ومحبة .
عقد علاقة محبة مع كل رواد الثقافة في كافة المواقع، إن غاب أحد يسارع بمهاتفته والاتصال به ، يرفرف كحمامة سلام عندما تهل وتحط مشكلة وما أكثر المشاكل الواهية التي يتصارع عليها الأدباء وغيرهم وتفسد العمل رغم قلته .
مصطفي الحمامصي دينامو العمل الثقافي بسوهاج لقب يستحقه عن جدارة لأنه يلضم الليل بالنهار وهو يمارس عمله ويسعى بكل الطرق المتاحة لتجويده، ويضغط كثيرا على حساب نفسه ووقته من أجل إرضاء الجميع، حتى تحول لرمز وكان من قبله الصديق العزيز ” قدري مقلد ” الذي كسب الجميع ، ومازالت مكانته في قلوب الجميع رغم خروجه على المعاش ،وعلى خطاه يسير الحمامصي يشعل العمل ويثريه ، وينير الطريق لمن حوله ، وينشر المحبة بين أهل الثقافة وروادها .
والشاعر الكبير رمضان عبد اللاه إبراهيم ابن مدينة اخميم ، تحدث عن مآثر الحمامصي وختم حديثة بقصيدة طويلة بعنوان ” اركض مصطفى” ذكر فيها ”
ماذا أقول لزاهدِ ملكَ الصفا
في عمره غنى الحمام فرفا
كم كان يسرع للقصيد مدندنا
بالصوم يرفع راية متألقا
واختتم القصيدة قائلا :
الآن أعلن أن نجمك نا انطفا
هل ينطفي نجم مضى متصوفا
الموت يعرف أنك المحبوب، ما
أخطا ، وماكان الرحيل محدثا
لكن فردوس الإله تشوقت
لمقامك المرجو ، فاركض مصطفى
وانشد د. طلعلت المغربي قصيدة بعنوان ” غصن الشباب ” مهداه كما ذكر لروح أخي الكريم / مصطفى الحمامصي ، صاحب الوجه الضحوك والقلب الطيب والأخلاق الفاضلة ..
ذكر فيها :
العين تدمع يأ اخي لفراقكم
والقلب محترق بنيران الجوى
جاورت خير الخلق عند إلهنا
في جنة الفردوس طاب لك الهوا
بلغ رسول الله عنا شوقنا
وإلى لقاء .. لن يطول بنا النوى
وجاءت كلمات الأستاذ يوسف عبد الحميد مدير قصر ثقافة طهطا مؤثرة بتلقائيتها ومنها ذكر : ” آه افتكرت لنا كمنا نتكلم في التليفون مع بعض والمكالمة تطول .. لما جيت أحكي عن الحمامصي ، افتكرت كم كان إنسان مجتهد ومخلص وأمين ، كان يعجبني لما كان يلبس البدلة والكرافتة الحمرا واقول له عامل فيها عريس ياحمامصي .. طب مش لسة بدري عليك فاصلك 65 شهر على المعاش ، بس قطار العمر قشاش ملوش دعوة بالمعاش .
وجاءت أيضا كلمات الزملاء مصطفى عباس ، وحاتم عمران مؤثرة ونابعة من قلب محب لإنسان محب للجميع .

ليلة في محبة مصطفي الحمامصي

ومن كلمات الرثاء أيضا ما ذكره الشاعر النبيل خلف أحمد حسن ابن مدينة جهينة والذي قال :
الآن يرحل مصطفى
والقلب يعصره الحنين
والعين تبكي والدموع
تناثرت في كل حين
وجاءت كلمة الدكتور محمد عبيد ابن شطورة المبدع مؤثرة وموجعة وهو يحكي لنا عن علاقته بالراحل وكيف تلقى خبر وفاته .
والشاعر محمد علام أنشد قصيدة رائعة جاء في آخرها :
رباه آجر في المصاب قلوبنا
وأرحم جميع الموتى وأرحم مصطفى
وتحدث الشاعر محمد فاروق حديثا مؤثرا ونابعا من القلب في محبة الحمامصي، تبعه بقصائد دافئة
وتحت عنوان ” طيف حب” قدم شاعر الجوائز المبدع الكبير عب دالناصر عبد المولى ” قال في آخرها :
يامصطفى بالمصطفى أدعو لكم
بشفاعة ، بلقائه أن تشرفا
يامصطفى بالمصطفى أدعو لكم
من كفه من كوثر أن ترشفا
وتحدث الشاعر والباحث الكبير أحمد عبد الحليم الليثي عن علاقته التي أمتدت لأكثر من ثلاثين عاما بالراحل .. وحكى مواقف رائعة له ومدى صدقه وإلتزامه بعمله .

اقرأ/ي أيضا : في مديح المحبة (4) أمل حمدي موزعة البهجة .. المسكونة بالوجع محمود رمضان الطهطاوي
حقا كانت ليلة دافئة وعامرة بالمحبة حضرها عدد كبير من المبدعين والأدباء ومحبي الحمامصي الذين أحب الجميع وفي نهاية الليلة أهدى قصر ثقافة طهطا درع بأسم الراحل وقدم نادي أدب طهطا كتاب الله هدية لأسرة الراحل كما قدم الشاعر محمد محمدين رئيس نادي أدب طهطا هدية تذكارية لأسرة الفقيد مع كتاب الله
شارك في هذه الليلة العامرة بالمحبة مجموعة كبيرة من الشعراء والأدباء منهم :
الشاعر الكبير أحمد عبد الحليم الليثي
الشاعر الكبير بهاء الدين رضمان
الشاعر الكبير محمد فاروق
الشاعر الكبير عبد الناصر عبد المولى
الشاعر الكبير طلعت المغربي
الشاعر محمد محمدين
الشاعر الكبير خلف أحمد حسن
الناقد والقاص دكتور محمد عبيد
الشاعر الكبير محمد محمد قبيصي
الشاعرمحمد عبد الله
القاص المبدع محمود أحمد حسانين
الشاعرة ألاء الزمزمي
الشاعر صبري صاحي
المنشد محمد كمال
الشاعر مصطفى قاعود
الشاعر محمد علام
الشاعر سيد الجهيني
الشاعر محمود احمد ابراهيم
وذلك برعاية وحضور
يوسف عبد الحميد
مدير قصر ثقافة طهطا
حاتم عمران
منتصر عبد الناصر
مشرفا نادي الأدب
محمود رمضان الطهطاوي
رئيس نادي أدب طهطا

ليلة في محبة مصطفى الحمامصي ليلة في محبة مصطفى الحمامصي ليلة في محبة مصطفى الحمامصي

Comments are closed.