الاسراء والمعراج : حكم صيام هذا اليوم والادعية المناسبة له

الاسراء والمعراج : حكم صيام هذا اليوم والادعية المناسبة له ، ذلك الحدث الجلل الذى هز الدنيا كلها وثبت الايمان فى قلوب المؤمنين ، وايد الله به رسوله الامين ، وزرع الله  القلق والضجر فى قلوب الكافرين ، انه يوم عظيم .

ذلك اليوم الذى اسرى الله برسوله محمد من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى، وصعد به إلى السماوات السبع، في ليلة الإسراء والمعراج .

وفى هذا اليوم العظيم يقوم البعض بل الكثيرين من امة محمد بالصيام والتقرب الى الله حتى ينالوا من فضله الثواب والبركات وينالون الحسنات ويمحون السيئات .

وكان لزاما علينا ان نوضح للقراء الاعزاء الحكمة من صيام هذا اليوم العظيم .

حكم صيام يوم الإسراء والمعراج

 

لم يرد عن النبي، صلى الله عليه وسلم، أنه صام يوم الإسراء والمعراج، أو أمر بصيامه؛ وبالتالي فأن صيامه لا يجب ولا يستحب،

ولكن إذا وافق هذا اليوم سنة أخرى عن الرسول، صلى الله عليه وسلم، كصيام يوم الإثنين أو الخميس

أو ثلاثة أيام من كل شهر فيجوز في هذه الحالة صيامه لأنه سنة وليس لأنه يوم الإسراء والمعراج،

ويجب على من يصوم هذا اليوم ألا يصومه بعد معرفته بأنه بدعة، فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

“من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد” رواه البخاري ومسلم،

“رد” أي: مردود على صاحبه غير مقبول منه، والله أعلم.

 

“قال ابن باز في مجموع فتاواه: “ليلة سبع وعشرين من رجب، التي يعتقد بعض الناس

أنها ليلة الإسراء والمعراج، لا يجوز تخصيصها بشيء من العبادة، كما لا يجوز الاحتفال بها..

هذا لو عُلمت، فكيف والصحيح من أقوال العلماء أنها لا تعرف،

وقول من قال إنها ليلة سبع وعشرين من رجب،

قول باطل، لا أساس له في الأحاديث الصحيحة، ولقد أحسن من قال:

وخير الأمور السالفات على الهدى.. وشر الأمور المحدثات البدائع.”

دعاء ليلة الاسراء والمعراج
دعاء ليلة الاسراء والمعراج

أدعية ليلة الإسراء والمعراج

 

“اللَّهُمَّ إِلَيْكَ أَشْكُو ضَعْفَ قُوَّتِي، وَقِلَّةَ حِيلَتِي، وَهَوَانِي عَلَى النَّاسِ

يَا أَرْحَمَ الرَّاحِمِينَ، أَنْتَ رَبُّ الْمُسْتَضْعَفِينَ، وَأَنْتَ رَبِّي، إِلَى مَنْ تَكِلْنِي؟

إِلَى بَعِيدٍ يَتَجَهَّمُنِي؟ أَوْ إِلَى عَدُوٍّ مَلَّكْتَهُ أَمْرِي؟،

إِنْ لَمْ يَكُنْ بِكَ عَلَيَّ غَضَبٌ فَلَا أُبَالِي، وَلَكِنَّ عَافِيَتَكَ هِيَ أَوْسَعُ لِي،

أَعُوذُ بِنُورِ وَجْهِكَ الَّذِي أَشْرَقَتْ لَهُ الظُّلُمَاتِ، وَصَلَحَ عَلَيْهِ أَمْرُ الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ،

مِنْ أَنْ يَنْزِلَ بِي غَضَبُكَ، أَوْ يَحِلَّ عَلَيَّ سَخَطِكَ،

لَكَ الْعُتْبَى حَتَّى تَرْضَى، لا حَوْلَ وَلا قُوَّةَ إِلا بِكَ.”

اللهم لا تشمت أعدائي بدائي، واجعل القرآن العظيم دوائي وشفائي، أنت ثقتي ورجائي

واجعل حسن ظني بك شفائي، اللهم ثبت علي عقلي وديني،

وبك يا رب ثبت لي يقيني وارزقني رزقًا حلالًا يكفيني وأبعد عني شر من يؤذيني.

اللهم إني عبدك ابن عبدك ابن أمتك ناصيتي بيدك ماض في حكمك، عدل في قضاؤك اسألك

بكل اسم هو لك سميت به نفسك أو أنزلته في كتابك أو علمته أحدًا من خلقك أو استأثرت به في علم الغيب عندك

أن تجعل القرآن ربيع قلبي ونور صدري وجلاء حزني وذهاب همي.

اسألك اللهم بقدرتك التي حفظت بها يونس في بطن الحوت، ورحمتك التي شفيت بها أيوب بعد الابتلاء

ألا تبق لي همًا ولا حزنًا ولا ضيقًا ولا سقمًا إلا فرجته، وإن أصبحت بحزن فأمسيني بفرح

وإن نمت على ضيق فأيقظني على فرج، وإن كنت بحاجه فلا تكلني إلى أحدٍ سواك.

اللهم أنك لا تحمل نفسًا فوق طاقتها فلا تحملني من كرب الحياة ما لا طاقة لي به

وباعد بيني وبين مصائب الدنيا كما باعدت بين المشرق والمغرب.

المصدر: دار الافتاء

قد يهمك أيضا

دعاء المطر .. أبرز الأدعية المستجابة عن الرسول عند نزول المطر

 

Comments are closed.