كيف تفشل بنجاح… بقلم: سليم محمود

171

 


كيف تفشل بنجاح ؟ !!!
ستفشل يقينا… ستتعثر أكثر مما خيل لك خيالك…..!!!
أعتذر عن هذه البداية لكن الصراحة تقتضي أن أخبرك وبوضوح أنك لن تستطيع أن تتخطى حواجز الحياة دون ترتبك لخطواتك، وتسقط بشكل ربما يكون مدويا أو جالبا. للسخرية والألم.
ولأنك مثلي خلقت في عالم يخوفك دائما من الخطأ والوقوع ، ستجد نفسك للأسف الشديد تدفع ثمن وقوعك أضعافا مضاعفة، ستجري في ذهنك كل السيناريوهات التعسة، ستظن كل صيحة عليك، كل كلمة تحمل معنيين تفسيرها إلى محملها السيء، ولما لا ألست فاشلا، لن أزحم كتب التنمية البشرية وأخبرك أن الفشل أمر طبيعي ومنطقي، ولن أرسل لك الكلمات المتفائلة المخدرة، لتهبط على روحك وتشعرك بأنك لست وحدك.
كل ما سأخبرك به أن الناس لا تهتم بك كما تتخيل، نعم ليسوا معنيين بخطواتك، سينسون سقوطك حينما تنتصر سيطلبون منك ولو دقيقة واحدة لكي تخبرهم كيف وصلت من هذا إلى ذاااك؟!!… سيصفقون لك حينها عندما تفعلها مرة ثانية بشكل ناجح ومميز.
ادفع زكاة نجاحاتك تعهد منك أمام الله أن تكون عونا للناس، حتي وان كان طموحك مزيدا من الشهرة والمال، لا بأس في كل هذا المهم ألا تبخل على محتاج كن داعما لأصحاب الأحلام لا تتكرر معهم ما حدث معك….
ليس هناك جهد ضائع كل خطوة غير موفقة هي جزء من خبرتك التي ستحتاجها مستقبلا. تحتاج أن تفهم ذلك جيدا قبل البدء، مهما قرأت وسألت إلا أن الواقع له أبجديات مختلفة، لن تسلم من العقبات مهما تسلحت بالمعلومات، ففائدة الدراسة والقراءة والسؤال ستجعلك أقل خطأ ولكنها لا تعني انعدامه.
الكثير سيرى في خطواتك، نجاحاتك أو حتى تحركك فشلهم فلا تتأثر بكلام المادحين ولا يضرك أراء الناقدين. لا تنتظر أن تمضي بك السنوات، لكي تكن ممن يمتلكون الخبرة استعين بأصحاب الخبرات في كل مجال وكن واثقا أنهم سيوفرون لك وقتك، أموالك، مجهوداتك . او حتي مجرد تفكيرك.
كل هذه المفاهيم لابد أن تكون حاضرة في ذهنك من الآن فهمها جيدا وبوضوح سيجعلك متقدما عمن حولك، ستزيد إيمانك بحلمك ستلهمك في بداياتك. ستكون قوتك في أشد مراحل ضعفك.
الأيدي التي ستودعك بإشارة منهمكة ستجبر أن تصفق لك حال نجاحك. وهذا هو أعظم انتقام وأفضل ما يمكن أن تقدمه لك الحياة لابد أن تكون عمليا طموحا مليئا بالشغف والفضول، لن أخدعك وأسفه من أمر المال والشهرة أو السلطة بالعكس هي من أدوات القوة التي يحثك الدين والعقل على امتلاكها. أنت بحاجة لأن تسأل نفسك وبصدق ،كم من المال يكفيك كي تكون سعيدا؟؟ ما الذي تريده من الشهرة؟!!
وما طموحك من وراء السلطة.
سيقلدك الكثير لكن سيبقي لك طابعك الخاص .روحك التي تترك أثراً مختلفا، أخلاقك التي تضع بصمة خالدة في قلوبهم، صمتك الذي يعبر عن كل ما بداخلك .
أنت بحاجة حقيقية كي تتضح رؤيتك وفلسفتك لنفسك وللحياة أمام عينيك بحاجة لأن تعرف احتياجاتك، ومطالبك، بحاجة لأن تقف بحسم أمام كل حملات الدعاية والتسويق التي تحاول جعلك هدفا تجاري، وتحويلك إلى رقم في سجلات العملاء!!!
بحاجة لأن تكون أنت.
عليك أن تعي جيدا بأن النجاح فقط يستجيب لمن يناديه وأن تسأل عن سر فشل الناجح وسر نجاح الفاشل فالإجابة تكمن في الاجتهاد، إصرارك عدم استسلامك فالسعي أولا وجني الثمار يأتي تابعا له. فلا تتمنى شيء دون أن تسعى إليه حتى لا تصاب بالندم…… ولن تعرف النتيجة إلا إذا حاولت مرات ومرات .
فلا تتوقف.

قد يهمك أيضا

افتتاح كرنفال المسرح الكوميدي الاول (دوره محمد منير)مجلة /مبدعو مصر

الفنانة التشكيلية غادة ابو حديد تشارك بأربعه لوحات فى المعرض الجماعى حوار الالوان بالهناجر

Comments are closed.