موقع إخبارى شامل

هويدا جمال كاتبة واعدة وقادمة بقوة

هويدا جمال كاتبة واعدة وقادمة بقوة  : أقدم للساحة الأدبية كاتبة من المبدعات الا ماجد التي صدر لها مجموعة قصصية بعنوان ” غياهيب” وكان قد صدر لها من قبل كتاب جماعي فازت فيه بمركز أدبي متقدم في احدي المسابقات .
اليوم في مجموعتها الجديدة تظهر ملامح الابداع الجيد المتكامل وتظهر بصمات الكاتبة وامتلاكها لأدواتها بشكل كبير .
ذلك مايؤهلها للاستمرارية في ذلك المجال الأدبي الشاق والصعب ، فدعونا نحتفي بقدوم كاتب متميزة وننتظر منها المزيد .
وأترككم مع نبذة عنها واحدي قصص مجموعتها الجديدة ” غياهيب ”

الكاتبة هويدا جمال مرسي
من مواليد القاهره
تخرجت من كلية التجارة جامعه عين شمس
صدر لها كتاب جماعي سابق
كتاب الوصول

هويدا جمال كاتبة واعدة
هويدا جمال كاتبة واعدة

هويدا جمال كاتبة واعدة

مجموعة قصصية منفصلة ولكن متصلة ومترابطة ببعضها من حيث تناولها لقساوة وواقع الحياة، تجمع بين الاجتماعي والرومانسي والرعب .
تحاول الكاتبة فيها تناول بعض القضايا المجتمعية الشائكة التي نعيشها في حياتنا اليومية فتضع الكاتبة الضوء علي قضايا التعدد لتوضح كيف أن التعدد حق مشروع ولكنه غير مبرر في بعض الأحيان وتتناول أيضا كيفيه نظر المجتمعات الشرقية للعجز لدي المرأة والإنسان بوجه عام وكيف تحول العاجز لمخلوق من الدرجة الثانية بين أقرانه وتتناول قضايا النزاع علي الميراث والخذلان والتخلي والجحود وتتعرض أيضا لتجاره الوهم حيث الدجالين وكيف يبحث الناس لحلول لمشاكلهم الحياتية العادية بطريقه غير عاديه وغيره من القضايا التي تتناولها الكاتبة بأسلوب شيق للقارئ لتضع له نهاية صادمة عاكسة للواقع لتجعل القارئ أحيانا متعاطف باكيا أمام الشخصيات التي أطلقت عليها الكاتبة (ورود) الحواديت وتارة أخري متذمرا حانقا أمام (صخور) الحواديت كما أطلقت عليها الكاتبة لتضعنا في النهاية أمام شخصيات حقيقية أكثر منا جميعا …
يضم “غياهيب” إحدى عشر حدوتة حياتية معاصرة لتتبع الكاتبة كل حدوتة بفقرة تسمي (توته توته خلاصة الحدوتة ) لتوضح من خلالها الكاتبة الدروس والعبر المستفادة من كل حدوتة مؤكده رسالتها من غياهيب
وهي الحفاظ علي سلامة الأرواح والقلوب من الأذى.

اقتباسات

كانت لهفته علي “سهام” تبدو في عينيه كأسياط تصُب علي قلب “إيمان” فنمزقه، هاهي نظره “أحمد” ولهفته عليها تبرقُ بها الآن غيرها وها هي جالسه علي كرسي متحرك …
أن مصابها الآن ليس بفقدها للحركة بل بفقدها من يجيد المواساة!!!

لقد كان حلم “مدحت” و “سارة” بالبيت الجديد وحديقته كجنهُ تنفض عنهم غبار الحياة وتعبها وتترك نفوسهم بيضاء كزهرة الياسمينا التي تملأ حوائط حديقاتهما …
فياتري هل سينعمون بماصاروا إليه ولا ثمة لعنه ستحول بينهم وبين النعيم في البيت الجديد؟!

يُفتح الباب تدريجياً لنري في إحدى جنبات الغرفة التي تبدو كئيبة نوعاً ما كرسي هزاز تجلس عليه سيده مسنة قد أسدل العمر ستائره عن وجهها لتبدو خطوط العمر جليه وسدل الثلج بلونه شعرها وبرودته أيامها وانبثق الحزن من روحها ليسكن عينيها…

 

غياهيب

دنيا غَابه مليانه بشر
منهم ناس وروُد وناس صخر
دنيا ليها وشين عتمه ونور زي القمر
كل حكاياتنا فيها صخر وورود وزهر
جزء عتمه جزء نور
ناس طيبتهم طاقه نور
قلوب تدفي وتبني وتعبر بيك جسور
ناس شرورهم تحطم وتهدم
قلوب ضلمه تعتم الكون

قد يهمك أيضا

أنا والكاتب هيثم القليوبي في سفينة الإبداع الروائي/ بقلم: نبيل مصيلحي

التعليقات مغلقة.