نبيل مصيلحى يكتب قصيدة لـ ناصر دويدار

0 131

قصيدة بعنوان ” دويدار “، بلقم الشاعر نبيل مصيلحى ، مهداه إلى صديقه ناصر دويدار،ـ وتقول .

وبعدهالك بقى
وانت بتنحت
م الجمال
شعرك
كما لو كنت
بالريشه بترسم
م الخيال
أحلام
بمزاج بتشرب
شفتطين عنَّاب
في صبح
اخضر
في العيون
عسول
صباحين
يا صاحبي
يا ابو الكلام
نعناع
ومانجه
وفرط م الرمان
وغصن حنين
للكلمه قيمه
وسيما
لما تقول عنك
والشعر كاسه
ما فضي ف قلبك
الشعر قيمه
وقيمته لما تقول
والقول جرئ
ما بينحنيش للصعب
ولا يختشيش في الحق
ولا يستخبى
في معني
ينسجن فيموت
يموت
ولا يوالس
ولا يشتريش إبليس
وأخدت منه
حبتين راحه
وشمعتين
أحلام
وحنان
ويهزني شوقي
للبساطه
ورنة الفرحه
أجيلك
وافرش سكتي
بالود
والقاك قصيده
وبسمه
طالّه
من شبابيك
كلمتك
ياللي ما تخشى
فزاعة الأهوال
ولا مخبرين
صف خامس
ولا من كشة
الليل الرخم
مداك يا ( ناصر )
فدادين صراحه
خضارها نجم الأرض
إذ ينحني للنور
أنا عمري
ما افترضت
الزرع
أزرع
نيتي بالشوف
لأني باشوف
بعين القلب
وأقدر
أنقِّي الصبح
من صباحات
الشروق والفل
الود عندي
زرعته كافيه
لكل عفيف
وكل نضيف
أنا شوفت منك
دمعتين للفرح
ودمعتين
للحزن
نازلين بيسقوا
الوقت حنيَّه
ويعدي يوم ورا
يوم
ولا فيش هوان
بيدوم
ولا شمعه ليها خلود
مغرم يا صاحبي
بحرفك النوال
هدمه لفقير
فرشه دافيه
في ليلة برد
للي ع الرصيف
بينام
مغرم بحرفك
ع الطريق
بينور الحواديبت
يبدر حمام
وغزال
ويحنن الموال
أنا ستي كانت
زي اللبن
دافي
أبو وش زي
القمر
فوق طلعته
( المترد )
أبو ضحكه
رباني
فكرتني بيها
وبريحة الخبيز
تنعش عيال
البطن
وتطيَّر العصافير
حرفك طبيب
بيزيح
آلام الهم وقساوته
دايما متاحه
بسمتك في النور
للعابرين
سكك الدموع
والصعب
تاخد بإيد المبتدا
للشط
أنا نفسي اشوفك
كل لحظه
واعيش في أيامك
وأحلامك
وامدّ إيدي ف بسمتك
واقطف غرام
م المانجه
والنعناع
وفراولة الحواديت
وأقطف
من حلمها
حلمي
ــ
نبيل مصيلحي
5 من فبراير 2020

المصدر : صفحة الشاعر نبيل مصيلحى على الفيس بوك

الأكثر مشاهدة

قد يهمك أيضا

مساجلات شعرية بين نبيل مصيلحى ومحمد عبد القوى حسن

دويدار وعبد القوى بنادى المصرى القاهرى وسهره على شرف العبقريه

اترك رد
error: