ابداعات أدبية

“من وراء ستار” قصة قصيرة بقلم: مرفت يس

مرفت يس تكتب : تنويعات راقصة على جـسد منهك

 من وراء ستار .. مرفت يس

فى نفس الوقت من كل يوم ، تفتح عينيها العسليتين ،تمسح بيديها على وجهها لتزيل أثر ما به من نوم ، تنهض من فرشتها ، تفتح شباكها قليلا ، تنتظرلتراه خارجآ من منزله كعادته كل يوم .

شابآ فى ريعان شبابه طويل القامة أسمر البشرة ، عينيه عسليتان ويد كبيرة تتمنى لو تحتضن خديها الموردتين ، تنظر لصورتها فى المرأة ، تزيح إيشاربآ من القطن عن شعرها الحريري الأسود تاركة إياه يتدلى ثقيلا إلى خصرها ،تتأمل وجهها الأبيض بعينيها العسليتين وأنفها الصغيرالدقيق ،وفمها الرقيق بشفتين ورديتين كبيرتين تتحسسهما بطرف سبابتها بشبق ،تنزل بيديها تتحسس جسدها النحيل وهى حاسرة قميصها الأحمر ترفعه لما فوق أردافها وهى تتبختر بحسرة أمام مرآتها، تزداد دقات قلبها المتسارعة عندما تسمع خطوات عودته متنحنحآ كأنه يعلم أنها بانتظاره تنام كل ليلة وهى تحلم به إلى أن استجمعت شجاعتها فى ذلك اليوم عند عودته …نادت عليه ، فلم يدع لها مجالا للتبرير وجذبها فدخلت به إلى فرشتها ليدفئها …….أخيرآ بعد محاولاتها العديدة للفت انتباهه ، بزيارتها المتكررة لمنزله لمساعدة والدته العجوز ، كانت تلمح نظراته تخترق جسدها وينتفض قلبها الحزين ،القرب منه هوالمستحيل نفسه لزواجه بأخرى من ناحية ، ولأنها الخادمة الفقيرة من ناحية أخرى ، لكن دقات قلبها لم تعترف بذلك وها هو فى فرشتها يشاركها وسادتها التى تحتضنها وحيدة كل ليلة ، لم يستمرا على هذه الحال كثيرآ ، فقد أصيب بشلل وأصبح طريح الفراش بعد تعرضه لحادث سير فعادت وحيدة تـتقلب فى فراشها ومع أذان كل فجر تنتظر خلف شباكها ………..!!!!!!

اقرأ/ى أيضا:

ذات الجـــديـــلة بقلم: مرفت يس

مرفت يس تكتب : تنويعات راقصة على جـسد منهك

اتركوا طفلتى تلعب .. بقلم :مرفت يس

ياسمين عبد العزيز تنفصل رسميا عن زوجها

الوسوم
إغلاق