مقال جراب الحاوي..بقلم/ دعاء أحمد شكري

1
  1. ألاعيب الحقراء
  2. فكرتُ أن أكتب عن ألاعيب آدم واكشفه لحواء، لكن ، حتى لا أكون ظالمة ، سأكشف لكم رخصاء المشاعر من آدم وحواء، يلعبون بمشاعر الأشخاص مرهفين الحس المحرومين، الشغوفين لحب حقيقى ، وانتبهوا جيدا ،انهم حقا شياطين يغونك للحب وحين تقع يفرون منك.او ينكرون أفعالهم بالحب عندما يملون أو ينتهى دورك لديهم، يقولون لك ،إنى برئ منك. سيان آدم أو حواء،منهم من يفعلون ذلك حسب انعدام أخلاقهم ، ولأن مشاعرهم رخيصة فلا تحزن على مشاعرك الغالية، ابتعد وتطهر و احم نفسك منهم فقط.
  3. إليكم بالأعيبهم الشيطانية.
  4. ١_ يحبك كما أنت ، يحبك لروحك ، يتغزل فى عيوبك أو ما تظن أنه عيوب، مثلا قصر الطول،
    حسنات كثيرة بالوجه.يبدأ يشعرك بذاتك..فتظن أنك وثقت في نفسك، الحقيقة أنك وثقت فيه هو ،فترى وتتنفس وتحيا بعينيه هو. و عندما ينفد رصيدك تجده أول من يجرحك و يعيرك ،حينها ستشعر بالدمار ،لذا اصنع سعادتك و ثقتك بنفسك.
  5. ٢-يحتويك، يهتم بك ، دائم السؤال عنك، يسامحك، و يبادر دائما بمصالحتك ،كريم فى مشاعره لكنه بخيل لن يهديك حتى بوردة ،(من الآخر بياع كلام و حنين) كل أفعاله تصرخ بحبك، والنتيجة أنك ستقع فى بحر الحيرة،تتمنى أن يعترف بحبك ، (و يا سلام لو كان يتقن دوره فلن يتعجل فى نطقها إلا بعد عام ، أو أكثر مثلا. والوجع هنا يكون أعمق ، لأنك ستصدقه ، ويكبر فى نظرك ، و نفس النهاية حين ينتهى دورك و يحصل على غايته، (وأووووبا خلعون).
    ٣- ولكن النوع الأخطر هو الذي لا يتخلى عنك ،دائما يعود لك، يضعك على الرف ، و حين تضغط عليه ليحديد مشاعره، سيمل ويتعجرف و تظهر نيته، لكنه يتلذذ بعذابك فيعود ليعتذر ثم يسئ لك ثم يحنو ثم يسئ ثم يحنو ،…. وهكذا إلى أن تبصر بصيرتك و تتخلص منه و يكتب لك عمرا جديد.
    ٤- احذري من (بتاع الرسائل) يكلم مئة واحدة فى الدقيقة، فى بدايات علاقاتكم يتفرغ لك
    و( لما تروح عليك)، بقدوم الضحية الجديدة، يبدأ فى الاعتذرات، الهاتف يشحن، النت فصل، ….. الخ، ابعدي عنه فورا.
  6. ولكى أكون موضوعية بعد حصر و دراسة اكتشفت أن “أغلب” الذكور ،قلبهم ملعب يرحب بأى كرة، و تبريرهم غريب جدا.
  7. وقد شهد شاهد من أهلهم على كلامي هذا
  8. *شخص منهم قال: هى التي قالت أحبك ،تعالي وماله.
  9. *وآخر يقول : إنه شهم وجدع ،قلبي مفتوح لهن .
  10. و اصدقهم يقول: أنها طبيعتنا.
  11. (نماذج نادرة لرجل بمعنى الكلمة..
    اكتفى بحبيبته حتى بعد موتها، وحين اعترفت إحدهن بحبها له، قال :لا أحبك قلبي لحبيبة عمري ، ربنا يوفقك مع غيرى ،ابعدي عني. )
  12. أما أغلب النساء (المحترمات،المخلصات ، فصيلتها إنسانة ،وليست…. ) راهبات لرجل قلبها، لا يحب إلا واحد إلا اذا طلقت أو مات أو انتهت العلاقة وعوضك الله بغيره وجمع بينكما ، حينها لا يهز فيهن شعرة إلا لمن أحبتْ، و تكون بمئة رجل إلا مع حبيبها الذي تطفو أنوثتها بين يديه بلا شعور.

Comments are closed.