موقع إخبارى شامل

مصرع الجامع الجديد شعر د. محمد خيري الامام

مصرع الجامع الجديد شعر د. محمد خيري الامام
—————————-
لستُ متديِّنًا كما يليقُ برَجُلٍ
في الثُّلُثِ الأخيرِ من رِحلةِ الحياة
ورغم أني لستُ مشَّاءً للمساجدِ
فإني أحبُّ الجامعَ الجديد
أُحِبُّه كأبي
أعدُّ الجُمَعَ التي أُصلِّيها هناك في إجازاتي القصيرة
لا تشغلُني انفعالاتُ الخطيب
مهما صرخَ في وجهي
فقط أبحثُ عن مُصافحةِ الشُّيوخِ بعد التسليم
تلك يدٌ في خشونةِ يد أبي
ورائحةٌ كرائحةِ الحُبِّ المُعَتَّق في “حارة الشيخ”
الحمد لله أني لم أكن هناك ليلةَ الهدْم
رأسي ليست مهيَّئةً لامتصاصِ دويِّ انهيارِ السقْفِ
وكانت رئتاي الهشَّتان ستَضِيقان حتْمًا
ولن أستطيعَ عَبَّ الهواءِ بفِعل تُراب جُدْرانِهِ المُتصدِّعة
لو كنتُ أعرف أنها المرةُ الأخيرةُ التي أراهُ فيها
لانتهزْتُ غفلةَ المُصَلِّينَ، وطوَّقْتُهُ بكلتا يديَّ في عِناقٍ حميم
أعلمُ أنَّهُ يَعرِفُني
ويُدْرِكُ أَني ابْنٌ غيرُ بَار
لكنه يُحبِّني علَى عُيوبي
أهمسُ له كُلَّ مرةٍ قبل السَّفَر
فيحدِّثُني: عُدْ سريعًا ولا تَغِبْ
في لحظة الوداع
ألتفتُ إليه مراتٍ وأختلِسُ النَّظَرَ
فأضبط دموعًا مُتحجِّرةً كمْ تمنيْتُ لو سقطَتْ ثخينةً
وأرى لمعةَ الشوقِ في مِحرابِهِ كلما رآني بعد غياب
أترك قطعةً من قلبي هناكَ بجوارِ المنبر
قريبًا من مُعْتَكَفِ “الشيخ رجب عبد الحميد”
كيف لم تنتبِهوا لقلبي هناك قبل التجهيزِ للهدم؟
أرى فرحةَ المُصلِّين بصبِّ الخرسانةِ الجديدة
لكني الحزينُ الوحيدُ في هذا العالم
لقد رحلَ الجامعُ الجديد
مات وطيَّرُوا رُفاتَه في الفراغِ بلا رحمةٍ
سأجمعُ رُفاتَكَ ما تبقَّى لي من عُمْر
حتى تنامَ نومةً هادئةً
بجوار قبر “الشيخ عبد الحي”
————————-
محمد خيري

التعليقات مغلقة.