مش ده مكاني….قصيدة لـ  ياسمين السبكي

132

مش ده مكاني….قصيدة لـ  ياسمين السبكي

ياسمين السبكي
ياسمين السبكي

كان النبي ..
رابط في ديل جالبيته
اتنين ملايكه ودمعتين
خبط علي ضهري اللي أتب من زمان
اصبح حفر……
امر الملايكه
يكونوا جمبي وما يخافوش
مشيوا الطريق …
واتفقوا بعد ساعات
يااخدوا استراحه
بدأ الكلام ..
فسمعته غصب
او يحتمل
نقاني علشان اسمعه
– تفتكر ان الميت ممكن
يزعل لو فاق
ولاقانا اتنين
مجبور هيعيش وياهم عمر
غير المتاخد من دلوقت ؟
جاوب صاحبه
– افتكر انه
ممكن يزعل لو فاق اصلا
…..
دلوقتي اكيد
هنروح الجنه بدون حسابات
كشكولي نسيته علي السفره
جمب الطفايه وقلم الروج
ممكن لو حبكت يعني بجد
يسبقني النبي ويجيبه معاه
………
قاموا الملايكه مشبكين
ايدهم علي ايدي بخشوع
و السما حلوه ….
لكن…
اللون الازرق ليه خايف
يمكن هيفك اما يشوفني
او يااخد مني الوصفه الصح
فيعيد الالوان من تاني
تسمح ..
معلش انا عايزه ابص لتحت
الجنه اهي.. رايحين علي فين ؟!
– مين قال انك رايح جنه ؟
طب مين هيكون مستني هناك ؟
– ……..
مش دي النهايه بتاعتي صدقني
– ……..
….. الله
ازاي النار
ألوانها فرايحي ومش حمرا ؟!
وعرفتوا منين
ان الدخان بيشد كتير قلبي لقلبه
وبإن عذاب الناس للناس
اوقات احلي ؟!
شكلكوا تعبان
انا ممكن انزل هنا وخلاص ..
رايحين علي فين ..
مش ده مكاني ؟ !
………

صفحة مبدعو مصر على الفيس بوك من هنــــــــا

 

قد يهمك أيضا

عيد الام : وماذا كتب الشعراء عن امهاتهم . نادى حافظ . محتاج نفس منك

مسعود شومان : كانت بتلم الكتاكيت حواليها

التعليقات مغلقة.

error: