قصة قصيرة صابر فتحي عبداللاه بعنوان: (لوحة رسمها الليل)

61

 

قصة قصيرة صابر فتحي عبداللاه بعنوان: (لوحة رسمها الليل)

لون الليل الدنيا باللون الأسود، إلا من بقعة واحدة تركتها فرشاته دون تلوين، تتلألأت فى وجه الصبى الجالس يلهو ببعض الحصوات امام بيته٠ أخذ يحلم يمد يده للسماء تمتد حتى تصل للقمر،ينتزعه يحتضنه٠ يمتلكه وحده دون بقية البشر ،عاد لواقعه المرير على صوت ابيه يناديه من خلف الباب المكسور : -قم لتنام كى تصحو مبكرا لتساعدنى فى العمل، نظر الصبى إلى الحصوات التى كان يلعب بها قذفها فى وجه القمر، ومازال القمر يتلألأ فى لوحة الليل الأسود

قد يهمك أيضا: نادي الأدب بـ ديروط يحتفي بشعراء المنيا واسيوط .

قصة قصيرة صابر فتحي عبداللاه بعنوان: (أغنيى )

تؤرقنى تلك الأغنية التى تخرج من مذياع سيارتى، أغلقه بقوة ،أتحسس خصلات شعرى البيضاء، وأنا أنظر لمرأة سيارتى وبجوارى زجاجة الصبغة السوداء ،بين تموجات شعرى نبتت سنون الشقاء ،صورة زوجتى وهى تراقبتى وأنا أضع تلك الصبغة- صورةاولادى -جيرانى- زملائي بالعمل وهم يتهامسون تقيد حريتى ٠ أفيق على صوت أحد السائقين وهو يصيح فى وجهى : – كدت أن تصطدم بى ٠ بيد مرتعشة أمسك بزجاجة الصبغة السوداء، أقذفها من نافذة سيارتى ثم أفتح المذياع باحثا عن أغنيتى: (أبص لروحى فجأة )

قصة قصيرة صابر فتحى عبداللاه بعنوان:( نبش)

تتسلل نظراتى إليه، وهو ينبش وسط الكومة ،جلبابه المتسخ يئن منذ سنين، شعره الكثيف المجعد ألتصقت به كمية كبيرة من مخلفات الوجع، أسرعت إليه لأقدم له طعاما أزاح بكلتا يديه كيس الطعام ليستقر وسط الطريق وهو مازال ينبش

التعريف بالمؤلف:

صابر فتحى عبد اللاه عضو مجلس إدارة نادى أدب أبنوب محافظة أسيوط وفنان تشكيلي شارك بعدد من مؤتمرات الأدباء والأقاليم حاصل على العديد من جوائزالقصة بجمعية أحمد بهاء الدين الثقافية نشرت اعمالى بعدد من الصحف القومية والمجلات الثقافية

 

Comments are closed.