علي مسافة النور .. شعر: عبد الحافظ بخيت متولي

127

لملمي شَتاتَ الضوءِ
المتكسِْرِ علي شفاه الهزيمة
وأعيدي تشكيلَ السَنا من جديد
مُذ رأيتُكِ حطَّمتُ قيودَ الأسئلةِ السخيفةِ
والأحلامٍ المُخيفَةِ
والبيوتُ التي كانت بالأمس أضرحةً
صارت حدائقَ الشوقِ في عينيكِ
غردِّي يا سناءَ الصبحِ الوليد
كي يستعيد الطيرُ صوتَه
والسماءُ نجومَها
والوليدُ ضحكتَه
وكي استعيدَ أنا ميلادي الجديد
مُرِْي ابتسامةً علي شفاهي
وحُطِْي علي شباك القلب
واجلسي في عطايا الرَّب
والفستان الذي تدثَّر بجسمك
أصبح بكل ألوان الطيف يزهو
فضعيه علي ناصية الشمس
كي تستعيدَ لونها
ولَوِّحي به للنيل حتي يرتد إليه بصره
ثم دعيه يلفُْ خاصرةَ الصبح
على مفاتن جيدك المرمري
ستفوح رائحة النيل علي
رمانتين تعشقان هَدْهَدة الوجد
وتصُّفُ جدائل شٌعْرَك من جديد
قومي الآن كي أتهجد مرة أخرى
لعينيكِ
فليس أمامي إلا فرصة للنجاة
حين أهرب إليكِ
لأختار الموت بين يديكِ

 

الأكثر مشاهدة

قد يهمك أيضا :

نادي الأدب بـ ديروط يحتفي بشعراء المنيا واسيوط .

التعليقات مغلقة.

error: