ابداعات أدبية

عزت الخضري يكتب عن” دموع أغرقت البحر” للكاتبة الجزائرية وهيبة سقاي

عزت الخضري يكتب عن” دموع أغرقت البحر”
للكاتبة الجزائرية وهيبة سقاي

الكتابة بالنسبة للأديبة وهيبة سقاي رسالة..رسالة الحق والجمال – وأيضا
رسالة امرأة شرقية ترفض ثقافة القطيع – دون أن تردد كلاما ثوريا
لايحمل مضمونا – أو تتصادم مع البناء الأخلاقي للمجمتع الشرقي المحافظ
تظهر شخصية الكاتبة بوضوح في قصصها – وأنت تقرأستقول لنفسك –
هذه وهيبة التي تتحدث –
قصص وهيبة سقاي تتطرق بالدرجة الأولي الي موضوع العاطفة النبيلة – الحب –
الحب الذي تكتب عنه هو الحب الذي نتمني أن نصادفه ولو مرة واحدة في حياتنا
قصص وهيبة حميمية الي درجة انها قد تتشابه مع حكايات الجدات
ورصينة الي درجة انها تتشابه كثيرا مع دروس المعلمات في المدرسة
نطوف ونتجول مع الكاتبة في فضاءات نستمتع بتجوالنا ومصاحبتنا لها
وهي تحكي عن المسكوت عنه انسانيا بل وتاريخيا أيضا
قد تتململ قليلا في بعض الأحيان من استغراقها في التفاصيل أو الاطالة
ولكنك لن تكف عن التفكير معها في قضاياها بل وفي شخصياتها
وتواصل أنت حكايتها لاخرين –

عشر قصص عشر حكايات عشرقضايا
1-في قصة لن أستمر معك – كان قرار المغادرة –
لقد سقط قناع الحب الخادع
– قصة جمال علي سطح مستنقع راكد – قصة أظنها حكاية مجمتعات كثيرة
سيطر عليها العسكريون وكان السؤال –
بأي منطق يتم التعامل مع الأشخاص المظلومين في بلدي ؟
وجاء الجواب الشافي للسائل علي شكل – صفعة قوية أردته أرضا من رجل أمن –
وكانت رسالة البحر
أنا ضحية مثلكم – لوثني نزف همجي من بقعة سوداء –دنسوني كما دنسوا الكون كله
أنا اليوم مقهور مغلوب علي أمري – – صرت ممتلكة من ممتلكات الضابط الفلاني –
تغلغل الفساد في مياهي البكر العفيفة
3- في قصة شلال الرعب في حضرة توت عنخ امون
كلمات تقطر حبا في مصر والمصريين – قضيت بضعة أيام وأنا لاأحس بالغربة –
وحلم مقابلة توت عنخ امون – لم يترك شيئا يدل علي أنه كان موجودا هنا
لم يت
رك سوي لعنة حب جميلة – حب تطور من رومانسية محلقة في الهواء
الي واقعية متعلقة بالأرض – حب ارتفع معه الي المطلق اللامحدود
مطلق لاتفسير له علي الاطلاق –
4- في قصة دموع أغرقت البحر – قصة حب عن طريق النت
حب طرق القلب بأدب وغادره كذلك بنفس الأدب والاتزان واللباقة
ولكن بكثير من الحزن والانكسار وكان القرار – الابتعاد –
من اليوم لن تقف أوهام الحب بيني وبين طموحي
قبل وفاته قال لي أبي – اصنعي خلودك بنفسك لاتنتظري أن يصنعه لك احد غيرك –
5- في قصة اللوح التذكاري – حلم طال انتظاره قتله المستعمر –
تزييف الحقائق جريمة في حق تاريخ الثورة وفي حق الوطن برمته
حتي لو تم هذا تحت شعارات – الثورة —
6- في الي الوجهة المجهولة – ازمة المرأة الجميلة مابعد الخمسين
وأيضا لحظة اكتشاف الحقيقة – وصدمتها –
وأيضا المرأة التي تري نفسها جسدا فقط وتعشق صورتها في المرايا
هي بذلك تكون وضعت نفسها في طريق الوجهة المجهولة
7- في قصة دوامة – الكاتب الذي يردد كلاما عكس مايفعل في الواقع
ويتكلم عن مبادئ هو أبعد الناس عنها
لاتعطي لأحد أكثر مما يستحق
8- في قصة نجاح مختلس
كاتبة – مختلسة – لمسرحيات – ايتها المختلسة اهدي نجاحك لروحها فقط
هل ضميرك سيرحمك يوما ؟
9- قرص فوار
والخيانة الزوجية والزواج من أجنبية
بالتأكيد الكاتبة لاتتهم كل زوجة أجنبية بالخيانة
انما هي تلقي الضوء علي القشرة الخارجية المبهرة احيانا للرجل الشرقي
10- وقصة هي ومن هي ليست كل – هي – تصلح زوجة لضابط
قد ترفض بعض النهايات وتقول لها
ليست تللك النهاية هي النهاية الصحيحة – قد تغضب منها وترفضها
ولكنك ستعيد الحكاية كما حكتها – وهيبة سقاي –

عبد الله محمد عبد القوى

مدير التحرير ..كاتب وشاعر مصرى ..صحفى بمجلة "مبدعو مصر"، عمل فى مجال الصحافة منذ كان عمره 12عاماًـ يكتب فى الجرائد الورقية والمجلات الالكترونية...عضو مجلس ادارة جمعية مبدعى مصر.
إغلاق