منوعات

عراقة اللغة العربية وجمالها على مر العصور

عراقة اللغة العربية وجمالها على مر العصور

 

اللغة العربية الغنية عن التعريف هى لغة القران الكريم فى قوله تعالى ” انا انزلنا اليك قرانا عربيا ” ولغة الضاد ولغة الفتوحات الاسلامية وايضا اللغة التى استصاغها الرسول صلى الله عليه وسلم ، وهى اعرق اللغات التى مرت فى تلك العصور حتى عصرنا هذا ، وتشكل اسمى لغه يسعى لتعلمها العديد من الشعوب .

اللغة التى اعتاد الغرب على معرفتها كى يخوضوا فى بحر كبير ملئ بالمعارف الشيقة والحروف التى تزين كتاباتنا ، وبرعت اللغة العربية فى فتح كنوزها المكمونة وهى، احتوائها على اساليب وعبارات مفيدة متنوعة والتنوع بين الحقيقة والمجاز وايضا التصريح والكناية .

اللغة العربية

وبرعت عن سائر اللغات فى استخدام والنحو والصرف وعلم العروض والعديد من المعارف التى لا حصر لها. وظلت متمسكة بمنهجها وقواعدها وثبت عدد احرفها 28 حرفا . جمال اللغة العربية تميزت اللغة العربية عن غيرها من اللغات بجمال بلاغتها وروعة الفاظها وجزالة معانيها وعراقة صورها الفنية واللغوية ، ولو ادركنا مدى جمال اللغة العربية التى لا توصف لكانت محل استخدام كل الشعوب .

اللغة العربية

ذلك اللغة المليئة بكنوز الحروف الذهبية والتى ظهرت فى القرأن الكريم التى اطربت كل سامعها وادهشت كل من قرأها وكتبها . واستخراج العديد من المحسنات والصور البديعية التى لا تعد ولا تحصى. ووضعت اللغة العربية بصمتها على التعليم والقراة والكتابة الشعر والشعراء ومن افضل شعراء اللغة العربية هو احمد شوقى وابو العلاء المعرى والمتنبى و فى قول الشاعر ” حافظ ابراهيم ” ” انا البحر فى احشائه الدر كامن …فهل سألوا الغواص عن صدفاتى “

الخبر التالى:

الوسوم

أسماء مصطفى

كاتبة صحفية تدرس اللغة العربية لها مجموعة من المقالات الفنية والثقافية المختلفة.. عضو جمعية مبدعى مصر ..
إغلاق