موقع إخبارى شامل

سلمي | شعر : محمد حشمت من ديوان عام لله

مهداة الي : سلمي اسامه ابو النجا
سلمى
سل ما تشا عن حسن سلمى
عن عذب ضحكتها ونور صباح بسمتها
عن حمرة الخد الأسيل
عن سحر عينيها
فكم لجمال آيتها
وطول نظرتها
عن غادة
لا لا تمل
ولا تفتات لفتتها
ذواقة النغم الجميل
الله أنشأها
وقدر خلقها
فى عش إلفين ارتضت
لمناها آيات نعمى
ساقها قدر وصول
عاشا سويعات ا
من مبدأ التكوين
والتصوير فى الرحم المكين
تبدو عليها من مخاييل
النجابة لمعة فى صدق روح
قد تسامت ثم راق لها الدخول
(الله)أول نطقها
تسبيح شىء من مجالى
ربنا البر الرحيم
أو آه ، فطنت للإعجاز!
تناغيها بلطف أم أحمد
تستجيب لهدهدات الجدة
المرة تلو المرة
كأنها كروان آخر ليل السابحين
بذكرهم فى ساحة الرحمن
وليس هم فى خلاء روح غير إدراك الصفاء
وتنسم الفيض الكريم
إن كنت تدرك بغيتى
فانظر تأمل ما تشير به اليدان
فهما بحق تضرعان
لربها ، أن يصطفيها
ويعلى شأنها بين البنات
يبارك فى لياليها التى
شهدت مع الأيام
رقة رسمها
و ثاقب نورها
نعم النبات
شعر
محمد حشمت
من ديوان عام لله
الصادر عن الهيئة العامه
لقصور الثقافه
فرع ثقافة المنيا
قد يهمك أيضا

التعليقات مغلقة.