من يحل مشكلات الادباء مع هيئات وزارة الثقافة ؟!!

اضع بعض مشكلات ادباء مصر التى يعانون منها على مكتب وزير الثقافة الدكتورة عبد الدايم واعلم انها ستقوم بحلها واستيعابها واحتواء كل المشكلات .

اولها ان ادباء مصر بالاقاليم تضيع حقوقهم فى هيئة قصور الثقافة فيقيمون الندوات والمحاضرات المركزية ولم يحصلوا على مكافأتهم عن تلك الندوات ويقومون بالصرف من جيوبهم الخاصة على الانتقالات لمسافات بعيدة للوصول الى اماكن اقامة الندوات ويقومون باقامتها على اكمل وجة وبعد انتهاء المحاضرة يقوم موظف هيئة قصور الثقافة باخذ صورة الفيزا كارت من الادباء ويقول لهم سوف نقوم بالتحويل لكم ومع الاسف لم يتم التحويل وتكرر هذا الموضوع مرارت ومرات  تصل الى عام كامل ولم يحصل الادباء على حقوقهم وخصوصا فى المنيا التابعة لاقليم وسط الصعيد .

 

الحديث عن حال الثقافة فى مصر مؤلم جدا ومؤسف للغاية .. فكل شىء يدور فى كواليس وزارة الثقافة يدعو للخجل .

لو بدأنا من هيئة الكتاب

الهيئة المصرية العامة للكتاب نجد ان كل شىء فيها يدور هناك مبنى على المحسوبية والشللية وشيلنى وشيلك وكانها تكية او عزبة خاصة وينتج ذلك عن عدم وجود قيادة خبيرة حكيمة للهيئة تدير الأمور هناك كما أن إدارة ألادارت أيضا تحتاج إلى خبراء محنكين فقد أصبح كل شىء هناك يدور بشكل يدعو للأسف .

لى صديق شاعر محترم  قدم ديوانة منذ عام تقريبا فذهب يسأل عنه قالوا له مانعرفش فين ديوانك .. وهذا يدل على عدم الاتقان فى العمل وعدم المبالاة !

معرض الكتاب يتم ترشيح اسماء للندوات على حسب هواهم وليس المعيار هو الجودة والعودة لتاريخ المشارك وكفاحة ونجاحة لكن المرجعية محسوبية شللية  فالاسماء معادة ومكررة واللى مش عاجبة يضرب دماغة فى الحيط

الهيئة العامة لقصور الثقافة هى الاخرى تهدر حقوق الادباء فلى اصدقاء لم يصرفوا حقوقهم عن ندوات مركزية ومحاضرات اقاموها بقصور الثقافة بالمنيا  اقيمت على مدار العام 2018 كذلك مكاقأت نشر بدوريات هيئة قصور الثقافة لم تصل لمستحقيها واذا حدثتهم عن حقوقك يتشدقون وتاخذهم العنجهية ويتفلسفون وهذا حالهم دوما لايتغير ابداً .

الدوريات والاصدارات تحكمها ايضا الشلليات وعدم اللامبالاه ولا يوجد معيار للنشر فية غير انك تكون مقرب من رئيس هيئة الكتاب او هيئة قصور الثقافة او المسؤل عن السلسلة او المجلة .

مجلة ابداع كانت تنشر من قبل شعر العامية منذ تولاها رئيسها الجديد منع نشر شعر العامية .

المجلس الاعلى للثقافة فى الانعاش .. لا ثقافة ولايحذنون

اللجان محسوبية

منح التفرغ شللية

المؤتمرات والندوات .. مهلبية

دار الكتب . نوعا ما الى حد ما

اقليم وسط الصعيد الثقافى .. خارج نطاق الخدمة .. لا ارى .. لا اسمع .. لا اتكلم !!!

اعلم ان كتابى هذا لم يصل لسيادة الوزيرة لكن حتى اخلص ضميرى والمطالبة بحقوق الادباء الضائعة هى من اهم اولوياتنا .

للتواصل

maa66aa66@hotmail.com

mobd3o.com@gmail.com

 



أحدث المقالات