أ.د/ سقراط البعاج / وبطاقة تعارف بة .. فمن هو ؟

سقراط البعاج

 نفخر فى مبدعو مصر ان نقدم لكم صفحة من ازهى صفحات التاريخ الاكاديمى والسياسى والاعلامى للوطن العربى لة بصمة لاتنسى فى مجالة ولة الريادة والتفرد بالصدق والاخلاص لقضايا وطنة الذى سخر لة كل  امكانياتة العلمية والمادية والمعنوية من اجل ان يعود لسوريا وجهها الصبوح .

فمع اجمل صفحة من صفحات التاريخ النضالى والفكرى والاكاديمى الاعلامى العربى

انها بحق صفحة مشرفة لكل عربى حر .

سقراط البعاج

ناشط سياسي وأكاديمي، أستاذ الفيزياء النووية بجامعة دمشق، وعميد المعهد العالي لبحوث الليزر وتطبيقاته. مؤسس ورشة الوحدة الوطنية وتجريم الطائفية والتي عقدت خمسة مؤتمرات لنزع سلاح الطائفية من يد المافيا الحاكمة في سوريا.

 

ناشط سياسي وأكاديمي، أستاذ الفيزياء النووية بجامعة دمشق، وعميد المعهد العالي لبحوث الليزر وتطبيقاته.

نبذة عن حياته

ولد الدكتور المهندس سقراط البعاج عام 1961 في مدينة دمشق في عائلة منخرطة بالعمل الوطني.
والده: المرحوم شوقي البعاج متخصص في الأدب الإنكليزي. سُجن وعُذّب مراراً وخصوصاً أثناء حكم البعث بسبب مواقفه المناهضة للاستبداد ولتسليم الجولان بدون حرب في عام 1967، خصوصاً وأنه كان شاهد عيان عليها بحكم موقعه كضابط ارتباط بين الجيش العربي السوري وقوات الأمم المتحدة.
والدته: المرحومة السيدة سهيلا عثمان من قرية القرداحة في جبال العلويين. وقد كانت من أوائل الفتيات اللاتي درسن في تلك المنطقة، وقد شاركت زوجها بنضاله ومعاناته الوطنية.
أخوه الشهيد سامر البعاج: استشهد عام 1985 في تونس أثناء الغارة التي شنتها إسرائيل على مقر منظمة التحرير الفلسطينية. ودفن بمقبرة الشهداء في (سحاب، عمان، الأردن). وقد منعت السلطات السورية إحضار جثمانه إلى سوريا ودفنه فيها بسبب سوء علاقة النظام مع منظمة التحرير الفلسطينية.

مسيرته العلمية

درس سقراط البعاج في مدرسة الانجيلية الوطنية ثم الاخوة (فرير ماري) ثم ثانوية ابن خلدون. ثم درس هندسة الفيزياء التكنولوجية “اختصاص مفاعلات نووية” في جامعة بخارست، ولكنه اختار اطروحة الماجستير في مجال تطبيقات الليزر بالفيزياء الذرية، ثم حصل على شهادة دكتورة بالفيزياء النووية عام 1989 من خلال عمل مشترك بين جامعة بخارست ومعهد دوبنا في الاتحاد السوفيتيسابقا”. ولديه العديد من الأبحاث المنشورة عالميا.
عمل في مجال التدريس الجامعي والدراسات العليا والبحث العلمي بعدة جامعات عربية منذ عام 1990.
شغل منصب عميد المعهد العالي لبحوث الليزر السابق، وأستاذ الفيزياء النووية بجامعة دمشق لغاية عام 2010 حيث تم وضعه بحكم المستقيل بسبب مواقفه من الفساد والتجاوزات القانونية والأخلاقية بالجامعة.
مهندس رأي بنقابة المهندسين بدمشق.
عضو في عدة لجان في نقابة المهندسين بدمشق (لجنة البيئة، لجنة الهندسة الفيزيائية والنووية، لجنة الفيزياء الطبية).

العمل الوطني للدكتور سقراط البعاج

شارك في نهاية التسعينات وبداية 2000 بالمنتديات الثقافية (منتدى أبو زلام) –التي سمح لها بتلك الفترة وقادت لما سمي بربيع دمشق- وتعرض لتحقيقات وإزعاجات أمنية عدة بسبب أقوال أو مواقف لم ترق للمافيا الحاكمة بسوريا. وفي عام 2000 غادر سوريا بإعارة إلى جامعة الملك سعود بالسعودية ثم انتقل إلى هولندا. وفي في عام 2004 طلبت منه رئاسة جامعة دمشق العودة لسوريا للمساهمة في الإصلاح العلمي -المزعوم- في الجامعة، فعاد وتم تعينه عميداً للمعهد العالي لبحوث الليزر وتطبيقاته، وقد ركز د.بعاج جهده على محاولة الإصلاح العلمي في جامعة دمشق من خلال عمله الأكاديمي في التدريس لطلبة الجامعة وطلبة الدراسات العليا والبحث العلمي، ولكنه اصطدم بمافيات الفساد التي تدير التربية والتعليم والجامعات في سوريا والتي أوصلت الجامعات السورية وجامعة دمشق خصوصاً لمكانة مخجلة في الترتيب العالمي والعربي للجامعات.
اتخذ موقفا ناقدا علنيا من التجازوات القانونية والاخلاقية بالجامعة مثل شراء أجهزة عاطلة لمخابر الفيزياء، والتلاعب بعلامات الطلاب، واختلاسات.. إلخ، فتقدم بعدة كتب لعمادة الكلية ورئاسة الجامعة مطالباً اتخاذ الإجراءات القانونية لهذه التجاوزات، وعندما لم تسفر عن أي تصحيح، توجه للرقابة والتفتيش والتي فتحت تحقيقاً استمر لسنوات وكان نتيجته الوحيدة هي وضعه بحكم المستقيل بحجة انه غاب عن الجامعة 15 يوماً، علماً أنه في تلك الفترة كان يعمل على مجموعة أبحاث في مركز البحوث بالقاهرة بمعرفة جامعة دمشق وموافقتها. ومع أن الدكتور بعاج قدم كل الوثائق التي تثبت أن وضعه بحكم المستقيل هو عبارة عن تعسف وتجاوز قانوني ويضر بمصلحة الجامعة والبلد خصوصاً بسبب اختصاصه النادر، إلا أن رئاسة الجامعة نفذت توجيهاً من القصر الجمهوري بعدم عودته إلى الجامعة.

غادر د.بعاج سوريا قبل الثورة بيومين حيث كان يتم التحضير للثورة، وكان يريد أن يوصل صوت الثوار لخارج البئر السوري.
كانت الرؤية السياسية للدكتور سقراط البعاج منذ بداية الثورة والتي طرحها بمؤتمر انطاليا 1-6-2011: أن للنظام الاستبدادي في سوريا ركيزتين أساسيتين:
1-
خبرته و قدرته على إثارة الفتن الطائفية، لذلك يجب على المعارضة أن تنزع سلاح الطائفية من يد النظام.
2-
أن هناك نوع من التواطؤ الدولي مع النظام السوري المتحالف مع المشروع الصهيوني في المنطقة، ولذلك يجب التواصل مع شعوب الدول الغربية لكي تتفهم وتتعاطف مع الثورة السورية ومن ثم ستضغط على حكوماتها لتغير مواقفها. خصوصاً وأن الربيع العربي فرصة نادرة لتصحيح الصورة النمطية السلبية في الذهن الغربي عن العرب والمسلمين.

ولذلك دعى لورشة الوحدة الوطنية وتجريم الطائفية بالاشتراك مع مجموعة من الوطنيين، عقدت أربع مؤتمرات:
1-
القاهرة 9 إلى 12 أيلول/ سبتمبر 2011 المؤتمر التأسيسي للورشة.
2-
القاهرة 28 تشرين الثاني/نوفمبر 2011 (المؤتمر الثاني).
3-
القاهرة 22-1-2012 (المؤتمر الثالث بعنوان “10 أشهر على الثورة السورية“).
4-
القاهرة 17و18 تموز/يوليو 2012. (المؤتمر الرابع: مستقبل سوريا التوافق على التحديات والحلول).

النشاطات السياسية التي شارك بها الدكتور البعاج

1- مؤتمر أنطاليا 1 حزيران/ يونيو 2011.
2-
مؤتمر بروكسل 4 حزيران/ يونيو 2011.
3-
ضيف شرف بمؤتمر ائتلاف شباب 15 آذار في اسطنبول في 25 حزيران 2011.
4-
الهيئة العامة للمجلس الوطني السوري 16-18 كانون الأول/ ديسمبر 2011 كعضو بالمجلس الوطني.

 

 

 

 



أحدث المقالات