بدء تلقى الأعمال في قصور الثقافة لنشر 108 كتاب لمبدعين جدد في النشر الإقليمي

بدء تلقى الأعمال في قصور الثقافة لنشر 108 كتاب لمبدعين جدد في النشر الإقليمي
الأولوية للمبدعين الشباب وكتاب للدراسات الثقافية بكل محافظة
————————————————————–


في ضوء توجيهات الدكتور أحمد عواض رئيس الهيئة العامة لقصور الثقافة بتطوير أكبر سلسلة في الهيئة وهي سلسلة النشر الإقليمي التي تصدر كل عام 108 كتابا للمبدعين من جميع المحافظات وجهت الإدارة العامة للثقافة العامة برئاسة الشاعر أشرف أبوجليل لجميع الفروع للبدء في تلقى الأعمال الإبداعية للنشر في السلسلة مع تعميم الاعلان عن المسابقة على أكبر قدر من المواقع والتجمعات الثقافية ومراكز الشباب الكبرى والجامعات والادارات التعليمية ونشره في الاعلام المحلي الخاص بكل محافظة ودعت الأدباء للتقدم بأعمالهم في مجالات ديوان شعر الفصحي – ديوان شعر العامية -المجموعة القصصية – الرواية – أدب الطفل – الدراسات النقدية – النص المسرحي -الدراسات البحثية في القضايا المحلية الخاصة بالمحافظة
وقال الشاعر أشرف أبوجليل أن مشروع النشر الإقليمي مفتوح لكل الاعمار من الجنسين من أبناء المحافظة بشرط الا يكون الكاتب نشر كتابا في هذه السلسلة من قبل والا يكون العمل قد سبق طبعه او نشره أو سبق الفوز به بأي جائزة من قبل وأضاف أبوجليل أن المخصص أربعة كتب لكل لمحافظة منها (كتابان لمن لم يسبق لهم النشر مطلقا وخاصة الادباء الشبان ) وكتاب واحد لأديب كبير من ابناء المحافظة متحقق لكنه لم يسبق له النشر في مشروع النشر الإقليمي من قبل والكتاب الرابع يتناول قضايا ثقافية أو اجتماعية خاصة بالمحافظة كقضايا ( التراث افي المحافظة – تاريخ المسرح بالمحافظة او الصحافة المحلية بالمحافظة او قضايا المرأة والقضايا الاجتماعية وعيرها ………إلخ) ةترسل الأعمال من نسختين ورقتين مصحوبة بصورة الرقم القومى ومثبت بها اقامته بالمحافظة وسيرة ذاتية وأقرارمن المتقدم بأن العمل لم يسبق طبعه او نشره وان صاحبه لم ينشر في النشر الاقليمي من قبل و نسخة إلكترونية (ملف وورد ) وأن عدد الصفحات في حدود 50صفحة حجم A4 “بونت 14سليمبليفايد” ولا يحق لأعضاء نادي الأدب المركزي التقدم للنشر ضمانا للحيادية واخر موعد لتلقي الأعمال ٢٠١٨/٨/٣٠ لن يلفت الي الأعمال التي ترد بعد الموعد المحدد وترسل الأعمال بريديا او تسلم باليد الي قسم الثقافة العامة بفرع ثقافة المحافظة التي تتبعها



أحدث المقالات