موعد مع ذاتى /بقلم : ميرفت يس / مجلة /مبدعو مصر

مـــوعـد مع ذاتـي

مرفت يس

 

تلك الطمأنينة والتسامح والتصالح الداخلي أشياء ننشدها لنتذوق طعم الراحة والسكينة ،فهل نحن فى صراع مع ذواتنا ؟ نعم للأسف وهذا الصراع يحدث عند اختلاف الانسان مع روحه بمعنى أوضح أن ذات الانسان تريد شئ عكس ذالك الذى ينفذه الجسد. وخير مثال على ذلك الطالب الذى يجد نفسه مجبرآ على دراسه مجال وبالكاد ينجح فيه فى حين أنه كان يتمنى أن يدرس مجال اخر كان سيتفوق فيه ويحقق ما يتمناه. نعرف قصة غاندي الذي روى أنه حتى فترة العشرينات من عمره كان يحمل الكثير من الغضب لشخص آلمه فى حياته وأراد أن ينتقم لنفسه ، لكنه اكتشف أن ذلك الشعور بالغضب هو الذي ينغص عليه حياته ويمتص طاقته الايجابية وليس ذلك الشخص بعينه وهنالك بعض الأشياء إذا وجدتها فيك فهذا يعني أنك بحاجة لأن تعقد جلسة صلح مع نفسك لأنكما على خلاف من هذه العلامات –  حديثك السلبي مع نفسك ذلك الحديث الداخلي الصامت لكنه مدمر كأن تقول  لنفسك لا أستطيع كلما أقدمت على عمل لم يضبط معي ، فالمشاعر السلبية تزداد يوما بعد يوم لتتحول الى هاجس مزعج لا يكاد يفارقك ، لذا أعد برمجة عقلك الواعي فأكثر من 70% من أحاديث الذات سلبية ، تحدث مع نفسك بتحفيز وإيجابية ، ولتكن آخر خمس دقائق قبل نومك هى أهم دقائق يومك المقبل ..اغتسل …تعطر …اطرد ذكرياتك السيئة فكر بشىء ايجابى   –  سرعة الغضب لأتفه الأسباب ودونما مبرر –  عدم تقبلك للنقد من الأخرين والأغرب أنك رغم عدم تقبلك النقد تقوم بجلد        نفسك بشكل قاسي –  قد تكون قادرآ على مساعدة الغير ووضع خطط لهم لكن فيما يتعلق بك لا تنجح وتفشل –  تشاؤمك فيما يخص نظرتك لذاتك بالرغم من أنك قد تكون مرحآ ومحبآ للمزاح واجتماعي جدآ  لكن فيما يتعلق بذاتك أنت متشائم فما الحل إذآ ونحن كثيرآ ما نختلف مع ذواتنا فهل معنى هذا أن تتغلب علينا مشاعرنا السلبية ونكون مجرد آلة تتحركها السلبية  دون إنجاز    الحل بسيط لا تقلق  كل ماعليك هو ان تستبدل مشاعرك السلبية بنقيضها الايجابي باتباع بعض الخطوات –  ثق أولا أنه لا يوجد شخص سىء مطلقآ أو جيد مطلقآ نحن مزيج بين الأثنين لذا فالحل الأمثل هو التسامح لكل مشاكلنا سواء مع أنفسنا أو مع الآخرين لانها تحررنا من أسر الماضى وتدفعنا نحو الحاضر والمستقبل –  ضع نفسك فى مكانها الصحيح لا تحمل الخطآ أكبر من حجمه ولا الانجاز أكبر من قيمته هذا يجعلك تحقق التوازن بين الجسد والروح –  لا تكن عدو نفسك لارضاء الآخرين  أعجبنى مثال ضربه أحد اساتذتي  قائلا : ” عندما ترتدي ثوب ضيق عليك لأن الناس تراه جميلا عليك فهل ستشعر بالراحة بالطبع لا ” –  عليك دائمآ ألا تفقد الأمل وتذكر أن أي عقبة تتعثر بها ليست النهاية بل هى مجرد منعطف فى طريقك –  تقبل ذاتك بعيوبها سواء كانت شكلا أو قلبآ واعمل بذات الوقت على إيجاد حلول – ابحث عن نقاط قوتك وملكاتك وإن لم تستطع اكتشافها استعن بذوي الخبرة لمساعدتك وابدآ بتطويرها واستثمارها بشكل إيجابي – التأمل حاول أن تجلس مع نفسك يوميآ فى مكان هادىء دونما ضجيج أو مقاطعة واجه نفسك بعيوبها وراقب حديثك هل هو سلبي أم إيجابي حاول ممارسة تمرين من تمرينات التأمل .



أحدث المقالات