ري جفاف / شعر : احمد اسماعيل اسماعيل / مجلة ( مبدعو مصر )


ري جفاف
……

سأروحُ مِنك إلي خبايا الأنتظارِ .. وحاجتي
تتحللُ الأمشاجُ في ريٍ جفاف
ويصارعُ النبضُ الممددُ بيننا …
جيناتٍ زقزقةِ النهم
قد لوثتني صبابتي بالعشق والحب الصنم
ودخلتُ في قبضِ ارتعاشات التمني والترجي والحُلم
سأروحُ منك …
إلي إنبثاثِ في شرايين التيبس والجمود
في ثلج دن ترفعيه علي مغاليق القبول
وأذوبُ مثل اللحنِ في عزف انفراد بشقوتي
وتصك سمعك آنتي
سأروح منك الي هباء
حيث بث العشق كالحد الصريم
والمزق للوصل اهتراء
كم عذبتني حاجتي لعيونك
لمس انبعاث العشق في نبض خواء
لثم ارتجافات الشفاه
ماعدت في هذا التأوه غير صرخة من وله
وأراكي في لج انشغالك باكية
تتقطر الدمعات تكوي رغبتي ..
نزفا يعلمني الشقاء
تضربك ريح من جحود
وازود ..
لكن لا ازود
ويصارع النبض الملثم بالبقاء
انيابَ داء
وتصمدين ….
لاشئ ينفذ من شكوكك لليقين
لاشئ يهزم صبوتك غير البكاء
اشتاقك .. فتمهلي
وتقدمي
خوضي ارتجاج الماء في وله لماء
لا …
لن تبرأ النبضات أن هي صامتة
غوصي إلي الغور المهئ وأصرخي
ستعانق الصرخات لحني المنفرد
كونشرتو من لهف جلد
عزفا نقاء
دون ارتجاف
ري …
جفاف



أحدث المقالات