بالصور تفاصيل الامسية الشعرية المشتركة بين شعراء المنيا وديروط / مجلة / مبدعو مصر

  بالامس شاركت بالامسية الشعرية الكبرى التى شرفنا بحضورها مجموعه من شعراء المنيا وهم .. الشاعر خلف كمال .. الشاعر احمد ابو بكر وكاتب هذه السطور .. والحقيقه اننى للمرة الاولى برغم اننى شاعر رحاله لكن لم يسعدنى الحظ بزيارة  مدينة ديروط  بمحافظة اسيوط  من قبل برغم انها على حدود محافظة المنيا من الجنوب .. وكعادتى عندما ادعى للمشاركة باحدى الامسيات لابد ان اسافر قبل موعد الامسية بساعات واتجول فى شوارع المدينة المستضيفه لاكتشف معالمها وكيف يعيشون اهلها واصلى بمساجدها واكل فيها واشرب واعيش لحظات كاننى ابن لهذه المدينة تماما .

والحقيقه اننى لم احس اننى خارج بلدى المنيا .. فحيث البساطه والوجوة الطيبة المستبشرة خيرا دوما بالاتى ولكن هناك كلما  تعمقت فى الجنوب اجد اشياء مختلفه تماما عن بلاد بحرى  ومن المشاهد الجميله .. بيع الخبز الشمسى وربما اكون قد اكلت الخبز الشمسى من قبل دون دراية منى انه  هو الشمسى بجلالة قدرة لكنى عندما اشتريته من  امام احدى المساجد بديروط لكى اتناول وجبة الغذاء فاندهشت اولا لسعرة حيث بلغ ( ثلاثة جنيهات ونصف ) لكن عندما اكلت منه احسست بحلاوة الطعم وروعة التذوق فقلت مع نفسى انه يساوى اكثر وتعمدت ان احضر رغيفا من العيش الشمس لاطلع زوجتى عليه وانصحها بعمل العيش الشمسى فى منزلى البسيط الفلاحى باحدى قرى الصعيد وبدانا نستعد بالفعل لعمل العيش الشمسى .

ايضا وجدت اختلاف فى اسعار اللحوم .. فهناك من يبيعها بمائة وعشرون جنيها وهناك اخر يبيعها بمائة واخر يبيعها بثمانون جنيها لكن الخضروات وبقية الاصناف من الفواكه والماكولات تكاد تكون قريبه من الاسعار المتداوله فى معظم محافظات مصر .

والجميل فى الامر اسعار المشروبات على المقاهى لايزيد عن جنيهان اى مشروب . حيث يعادل نصف ماندفعه بالمنيا وربع ماندفعه فى محافظات الوجه البحرى .

المهم صليت العصر بالمسجد البحرى الكبير بديروط واعجبنى جدا مشهد الساحه المحيطة بالمسجد التى امتلات بالسيارت وقت الصلاة وبعد الانتهاء من الصلاة كان لم يكن هناك شيئا  وبدات الساحه تعود الى  الهدوء  من جديد . وذهبت السيارات الى حيث اتت فالجميع هناك يحترم الصلاة وهذا المشهد تكرر كثيرا فى

محا فظات الصعيد وخصوصا امام المساجد الكبرى التى تتمتع بساحات واسعه ورحبه فى محيطها .

الشىء المؤسف بمدينة ديروط حقا عدم وجود محل للانترنيت

وعدم وجود مكتبة للصحف والمجلات غير الموجودة بمحظة القطار

ونعود للامسيه  الشعريه

فهناك شاعرا جميلا بشوش الوجه خلوق محترم / يراس نادى الادب بديروط اسمه / سيد احمد .. هذا الرجل الخلوق .. انسان ومبدع رائع وصديق عزيز اشكره كثيرا على دعوته الكريمه وترحابه وكرمه الكبير .. فله منى خالص التحيه

وعندما تقابلت مع اخى سيد بمكتب السيد مدير عام القصر الشاب المبتسم دوما والنشط الخلوق / محمد العون طلبت من اخى سيد ان يتصل بصديق عمرى الكاتب الكبير / حمدى البطران ( معالى اللواء حمدى البطران ) وعلى الفور حضر البطران هذا القيمه والقامه الخلوق المحترم واحضر لى نسخه من روايتة الجديدة ( القاهرة اسيوط ) والصادرة عن  روايات الهلال واكرمنا اخر كرم انا وزملائى ادباء المنيا رفقاء الرحله ولم يتركنا حتى ركبنا القطار واستضافنا اجمل استضافه واتمنى له كل التوفيق فى كل خطواته

وبدا الادباء يتوافدون للحضور

الشاعر محمد ابوشناب من شعراء مدينة منفلوط
ومن شعراء ديروط على صديق /واحمد نادي /
وجوده فتحي /ومحمود ربيع /ومصطفى الشريف /
واحمد سامى /ومحمد صديق
ومن المواهب الشابة ملك محمد و أروى ولمياء احمد حمدى
والمواهب الغنائية إسلام عبدالكريم ومحمود إبراهيم
وبحضور عدد من الشخصيات العامة أمثال يوحنا عزيز وايمن منير والاعلامى محمود ايوب والصحفي محمد جلال
وياسر ابوهشيمه وصدام أبوزيد
مسئولى النشاط محمد متولى / محى جمعه / محمد محمود
ومدير القصر محمد ابوالعيون

وفى الحقيقه ان الامسيه كانت رائعه بكل المقاييس على امل ان يثمر التعاون الادبى بيننا وكل الشكر للقائمين على النشاط الرائع فى قصر ثقافة ديروط وتحيه خاصه لاخى محمد العون المدير النشط  وكل الزملاء الادباء الاعزاء .

ومجلة / مبدعو مصر / الالكترونيه والورقيه  وجمعية مبدعى مصر  ترحب بكل ادباء ديروط بالنشر فى مجلتها وفى سلسلتها الغير ربحيه ( سلسلة مبدعو مصر )

مع خالص تحياتى

محمد عبد القوى حسن



أحدث المقالات