((يا هاجري)) شعر : غادة عبد الروؤف / مجلة ” مبدعو مصر “

 

 

 

 

 

((يا هاجري))
يا هاجري لا تلومنى فأنى …
إن هجرت فأنت مني
دعك من الأحزان واحلم
تبعد اﻵهات عنى
قد أتيت الروح حبوا
وأصطبرت فصرت منى

إني كتبت الشعر همسا
في عينيك فصار فنى
جئت باﻷمانى تزرع
عالمى …وتريح ظنى
كنت بالأشجار ترسم
دنيايا .وتروي فننى

كنت للجراح بحرا ….
يحمل الآنات عنى…
كنت للظلمات فجرا
كنت للعينين ننى
صرت للفؤاد ظلما …
من اﻵمه الروح تنعى
بت من الآمى تشكو
تنتشي في البعد عنى

روحت للوداد تقطع
تنتزع بقاياك منى
هل نسيت الحب عمدا !!
أم جفاك صار… يجنى
أيها الوهم الذي …
كاد بالفؤاد يفنى
الحروف في نزيف
والجفا ماعاد يثنى
انى أخاطب ميتا!!!؟؟
أم أنك ما عدت تعنى
.

ما آسخف الأعزار صارت..
سيفا……..به تقطعنى
هل تذكر الأيام يوما ….
كنت تعشقنى كجني. …
واغيب لو ثوانى. …
تسأل الاشجار عنى

أنى احتضنت هواك حين عرفته
ورجوت من الأزمان أن تنصفنى
وزففتت للنجم البعيد بشارة….
وأنا الزبيحة فى الهوى يقتلنى..
مهلا صبرت وكان قلبك مطمعى
وجفاك كهلا سهمه مذ قنى
آواه لو أدركت مر صبابتى
قد صار لحن العاشقين يخونى

بينى وبينك الف آه عشتها
بحر العذاب بكرة  …جرعنى
ما انصفت لغة الحوار بقائي
ماتت حروفى وانت لم تسمعنى

عمر مضي وانت تسكن خافقى
وكأن قلبك في المدي امهلنى
تمضي النجوم والف عام قد مضت
مازال قلبك. ….للضنى يغمرنى
اعدوا فأستبق الحنان وجدتك. ..
نارا تلظى جمرها…. يحرقنى
بوادي اسكب الذكرى واسعى
اري الوجود بحزنه يسكنني

انا منذ غاب طيفك صرت ابكى
وتستبق الأزمان أن تفزغنى
فأوي إلى المحراب ضم كفى
جدد عهودا وصلها ….يرحمنى
وعد لى يا رفيق القلب… .عدلي
فالروح من آناتى ومن آهاتى تنعى
من بعد هجرك والفؤاد ممزق ….
والعمر بحر ….موجة يغرقنى
فمتى ينأى ضباب الحزن عنا. .
.(بلقيس ) بالأطلال مازالت تغنى



أحدث المقالات