من سلبيات معرض الكتاب هذا العام 2018

 طبعا انا لا اذكر السلبيات فقط لمجرد اننى ابحث عنها او اقلل من جهد السادة القائمين على المعرض وهم جميعا اصدقاء اعزاء محترمين .. اذكر تلك السلبيات الان حتى نقوم باصلاحها ومعالجتها فى الاعوام القادمه .. خاصة واننا قادمون على اليوبيل الذهبى للمعرض .. فى العام القادم

كانت ندوة توقيع ديوانى ( الكلام الزين فى تمام الساعه الثانيه ونصف .. وقد حضرنا جميعنا المناقشون  والمصورورن والجمهور وبدات الاحتفاليه بشكل رائع وكنت قبل بداية الاحتفاليه قد ذهبت الى المخيم المجاور لاتحاد الناشرين المكان المقام عليه ندوة كتابى .. وطلبت منهم بكل ذوق ان يخفضوا صوت الاغانى المصاحبه لبيع الكتاب .. خاصة وانهم يبيعون الكتب فقط .. يعنى ليس لديهم  نشاط فنى او شىء اخر غير البيع ولا يعلمون حضراتهم ان بيع الكتاب يحتاج الى جو من الهدوء .. ومشكورين قاموا بتخفيض الصوت .. وانته الحوار معهم وعدت الى مخيمنا  لنبدا حفل توقيع ديوانى ( الكلام الزين ) الصادر عن الهيئة المصريه العامه للكتاب .. وتفضل السادة الاجلاء بمناقشة الديوان  معالى الاستاذ الدكتور / منير فوزى .. والدكتور / عماد ابراهيم .. وبصحبتنا مجموعه من ادباء مصر الكبار .. وبعد مرور حوالى نصف ساعه من الحفل والذى كانت مدته ساعه ونصف .. فوجئنا بمجموعه من الناس لا ادرى ماهويتهم او من ارسلهم  او تابعين لاى جهة رسمية كانت ام خاصه .. فوجئت بهم يرقصون على باب المخيم ويغنون بصوت على وراح يزداد عددهم وبدات البنات تدخل الحلبه وبدأ الرقص والتنطيط  بشكل مفزع ومؤلم .. بشكل مستفز جدا فطلبت من الاستاذه المسؤله عن الندوه قالت مش عارفه اعمل معاهم حاجه ؟!!!!!!

وبرغم كل ذلك اكملنا حفلتنا حتى النهايه لكن اعتقد ان الشكل غير حضارى بالمرة خصوصا وانه كان بيننا اصدقاء عرب  من الجزائر ويشهد بذلك اخى ابراهيم النحاس وكانوا ضيوفنا  انا وصديقى النحاس وكان منظرنا امامهم فى غاية الحرج .. اترك هذا الموضوع لمعالى الاستاذ الدكتور الخلوق / هيثم الحاج على  ليتم التحقيق فيه ويعرف لنا من المتسبب فى ذلك ويضع حدودا وضوابط لمثل هذه المشاهد الشاذه التى من الممكن ان تسىء لسمعة مصر امام العالم .

واريد ان اضيف ان هناك مخيمات خصصت للغناء والهرج والمرج فكان الاجدر بهؤلاء ان يذهبوا اليها بدلا من ذلك ولا اريد ان اقول مقصوده !!

السلبيه الثانيه حدثتن فى مخيم فؤاد حداد .. فى نفس اليوم .. قد دعانى زميلى وصديقى الشاعر الكبير اسامه ابو النجا لحضور امسيتهم الشعريه بمخيم فؤاد حداد والمشرفه عليه .. الهيئة العامه لقصور الثقافه وبالتحديد اخى وصديقى المحترم / اشرف ابو جليل 

وبالفعل سلمنا على اشرف ودخلنا للمخيم وجدنا امسيه  جميله شغاله لرضا الغيطى ومجموعه من الفنانين والفنانات وخلصت الامسيه لتبدا الامسيه الاخرى وبرغم اننى كنت غير مدرج بالامسيه ولست مشاركا فيها لكن  مشكور اخى محمد  شاكر قدمنى فى بداية الامسيه  القيت قصيدتى وبعدى القى  اخى هيثم منتصر قصيدته ثم اخى اسامه ابو النجا ثم وفاء بغدادى وبعد ذلك فوجئنا باحد الاشخاص دخل اقتحم الامسيه واخذ المايك واتلف الصوت ولم نعد نستطيع اكمال الامسيه وكان هناك احد موظفى الثقافه موجود ولم ينطق بكلمه واحده فاضطر اخى محمد شاكر ان ينزل من  على المنصه غاضبا وانتهت الامسيه قبل ان تبدا ولا فيه اى تعليق من احد والجمهور طلع واين المسؤلين ؟؟؟!! لا احد .. ومن الذى اقتحم المكان .. لا احد يعرفه .. هكذا حدث فى نفس اليوم الجمعه 9 فبراير قبل نهاية المعرض بيوم ..

عرض عليكم ماحدث بكل امانه واتمنى ان تكون هناك استجابه ومناقشتنا فيما نكتب .. ولا نريد ان نطلق فرقعات فى الهواء فارغه لا نريد ان نعلق  على التنظيم الذى اصبح حكرا على اناس بعينهم حتى لا يغضب منى احد لكنى اسعى لتحسين صورة مصر امام العالم .

وقبل ان انهى كلمتى لابد من توجيه الشكر للحبيب الغالى الاستاذ الدكتور هيثم الحاج على  .. على ماقدمه من مجهود رائع وايضا حضورة الدائم بيننا بشكل راقى ومتحضر فهو شخصيه جميله ومحبوبه ويجب ان نقف جميعنا بجانبه من اجل انجاح الدوره القادمه ان شاء الله

محمد عبد القوى حسن 



أحدث المقالات