لغة السماء / شعر : يسرى عمر عبد الكريم .. اسوان

   نبض الحيــاة وآيـة الرحـمـن

   لغة البيان سخية في سحرها

   لغـة تجمـع رغـم تـدبير الـعدا

  علت اللغات فصاحـة وبلاغـة

   قم حيـهـا واسعـد لأنك مـعرب

  هل من لسان في الخليقة مثلها

   ستـظل قبـلة عارفـين لفضلـها

  اللـفـظ يـبدو واحــدا لـكنه

  فالـعين عضـو للحـقيقة يرصد

  والعـين أرض خـيرها متأصـل

 علـم نراهـا في الـعـلوم كـعالـم

 علم من الأعلام في الصـحراء

  أسـد له ألـف مـن الأسـمــاء

  وكذاك سيف الحق في أسمائه

  كـل اللـغـات فـقـيرة لـثرائـها

 عجبا لمن يسعى لمجد دونها

 جرح المشاعر ابن عرب يمتطي

 عـمدا يخـاطب قـومـه برطـانة

 أمسى وأصبح ناطـقا بكلامهم

 انظر ودقـق فـي قـراءة نشرة

 عجـبا لـهم قـد ينصبون فواعلا

 والاسـم يجـزم والفعـال تكسر

 وشعارهم سـكن لتسـلم دائما

 أما تغـار عـلى الهـوية قـائلا

 وإذا تحـدث منصـف بفصاحـة

 يا ناطق الفصحى أراك مجاهدا

 لا تيـأسن إذا رأيت مـهـانـة

 علم بنيك من الفصاحة وافتخر

 يا من تربي النشء قوم نطقهم

 دامت لنا الفصحى ودام عطاؤها

  لغة السماء يضمنا بحنان

وكأنهـا بحــر بلا شــطـآن

وتقول عهد الظلم منك كفاني

وحـديثنـا يـوم اللقـا بجنــان

ومتـوج بالـضـاد كـل أوان

هل غيرها يدنو من القرآن

عجـبا لـها المعنـى كالألوان

بسيـاقـه لـحن مـن الألحـان

والعـين بئر منـقـذ الظمــآن

والعين جاسوس على البلـدان

علـم تراهـا رايـة الشجعـان

جبـــل عـتيد ثـابت الأركـان

بل زد عليها النصف في الميزان

العــد فيه يقــــود للنسيــان

تخلـو من التمـييز والتبيـان

ويظن أن المجد فـي الغثيان

متن التفـرنج هـازئا بكيـاني

وكأنـه مـا عاش في الأوطان

والناس تحفل بالفتى النشوان

واصمد أمام شراسـة العدوان

ويجـر مفعـول إلـى القيعــان

وكأنهـا رجس مـن الشيطـان

والنحو صار ضحية الروغان

عـدوانكـم ضرب من البهتـان

لـم يجـن غير تهكـم الخــلان

من بين قومك تشتكي وتعاني

فلسـاننا سيظـل فـي القــرآن

فكلامهـم جـزء مـن الـبنيــان

وانشر عطورا من شذى البستان

تبقى دماء تجري في الشريان

نظمها / يسري عمر عبدالكريم سليمان – الصعايدة بحري – إدفو- ديسمبر 2014

   المؤلف /يسري عمر عبد الكريم    

 



أحدث المقالات