دراسة: الأطفال الذين يتناولون وجباتهم مع أسرهم أكثر صحة من غيرهم

كشفت دراسة جديدة أشرف عليها باحثون كنديون أن الأطفال الذين يتناولون وجباتهم بشكل روتيني مع أسرهم أكثر صحة من أولئك الذين لا يتناولونها معهم .

ووفقاً لموقع صحيفة “ديلى ميل” البريطانية، تتبع الباحثون الكنديون مئات الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين خمسة أشهر و 10 سنوات.

ووجد الباحثون أن الأطفال البالغين من العمر 10 سنوات كانوا أكثر نشاطا، وكانوا يتمتعون بصحة نفسية أفضل، وشربوا كميات أقل من الصودا غير الصحية إذا كانوا يتناولون العشاء دائماً مع والديهم وأشقائهم.

ويقول الباحثون إن هذا أبرز دليل لدعم نظرية أن وجبات الأسرة مفيدة في كل شيء، لأنها كانت قادرة على اختيار عوامل نمط الحياة  بما في ذلك البيئة والصحة والترابط الأسرى.

وقال الدكتور “بيسكيدوكاشيون ليندا باغاني”، من جامعة مونتريال الكندية، إن وجود الآباء خلال أوقات الوجبات على الأرجح يوفر للأطفال الصغار التفاعل الاجتماعي المباشر، ومناقشة القضايا الاجتماعية والمخاوف اليومية، والتعلم المباشر للتفاعلات الاجتماعية في بيئة مألوفة وآمنة عاطفيا.

وأضاف الباحثون أن أشكال التواصل الإيجابية تؤدى إلى مساعدة الطفل على الانخراط في مهارات تواصل أفضل مع الأشخاص خارج الوحدة الأسرية.



أحدث المقالات