قصيدة .. عاشقُ لكل النساء /بقلم : على حزين

 

1

أنا رجلٌ متحيز للنساء

وعاشق لكل كل النساء

فلا تلوموني يا رفاق

فأنا جئتُ من رحم امرأة

وأُرضعتُ من صدر امرأة

وعلمتني الكلام الجميل امرأة

ولا أتصور أن أعيش بدون امرأة

فما معني الحياة من غير النساء 

فكل الولاء , كل الولاء للنساء

2

أنا ليس عندي مقاييس للجمال لدى النساء

ولا درجاتٍ عندي للحسن عندهنّ   

فكلهنَّ عندي  في الحسن وفي الجمال سواء

ولا فرق , فكلهنَّ كأسنان المشط

فالسمراء والبيضاء والشقراء

كلهنَّ عندي سواء كباقة ورد

ولا أريد أن أضع مستويات للعشق

مجانين من اخترعوا مسابقة للجمال  

وقاموا بالتحكيم وبالمفاضلة بين النساء

أي هراء , أي جنون فعلتموه ,  أي غباء

أنا لا أؤمن بالمفاضلة بين النساء

أرأيتم أحداً في التاريخ ,

قارن بين الخصوبة وبين النماء

بين الحياة , وبين البقاء    

أو فاضلَ بين الهواء وبين الماء وبين الضياء

لا يا سادة كل النساء في الحسن سواء

كل النساء ورود جميلات نديّات

والاختلاف فقط في الأسماء

كل النساء خلقنَّ لآدمَ في السماء

ولا أريد أن أتعدي الخطوط الحمراء

 3

أعترف أني متحيز جداً للمرأة

وعاشق لهن حتى الثُمالة

وضعيف أمامهن جداً جداً

وأتصور , ماذا لو حكمن العالم

وأنشأنَ أحزاباً نسائية

وبرلماناً كل أعضائه من النساء  

وقوانينَ نسائية

وجيوشاً من النساء

ماذا سيحدث للكرة الأرضية

أيكون هناك حرباً يا سادة

أيكون هناك كرهاً

أو بُغضاً بين البشرية

يا للحكمة الإلهية 

4

النساء يا سادة كائن لطيف شفاف وعاطفي

لديه قدرة علي العطاء والتحمل  اللانهائي

كم أنتِ جميلةٌ يا امرأة

وعظيمة في عطائكِ

وفي تحملكِ الأبدي

وفي عطائكِ الأبدي

مطوّبة أنتِ يا أيتها الأنثى

ومباركٌ عطاؤكِ الخرافي

وسلام عليك يوم ولدتِ

ويوم  صنعتِ حضارات

مازال يذكرها التاريخ

ويوم تعودينَ لرب عليّ    

نورانية أنتِ ومقدسة

يا أيتها المرأة المعطاءة

يا من ذللتِ رؤوس القياصرة

وانحنى لكِ الطغاة والجبابرة

5

المرأة نصف العالم يا  سادة

والنصف الأخر أنجبته بالولادة

المرأة أجمل قصيدة  

تستمتع بها وتطلبها للإعادة

قصيدة من غير كتابة

جنة هي في الأرض ,

وفي السماء سحابة

 ودار للثقافة

المرأة أجمل وطنٍ وأجمل منفى

وسر الحياة

وسرُّ وجودها الولادة  

 

 

                                      الاثنين  ــ 11 / 12 / 2017

 

 



أحدث المقالات