مجموعة مصر فى كأس العالم.. أوروجواى تبحث عن المجد مع كافانى وسواريز

.

أسفرت قرعة كاس العالم 2018 عن وقوع منتخب مصر فى المجموعة الأولى مع منتخبات السعودية وروسيا وأوروجواى.

 

ومن المقرر أن تنطلق البطولة خلال الفترة من 14 يونيو إلى 15 يوليو المقبين، ونسلط الضوء خلال السطور التالية على منتخب أوروجواى.

 

لو كان مشوار تصفيات كأس العالم لكرة القدم يعد مؤشرا لما سيحدث فى النهائيات فإن أوروجواى ستذهب إلى روسيا العام المقبل، وسط تفاؤل كبير لأول مرة منذ فترة طويلة، وعانت أوروجواى، بطلة العالم 1930 و1950، خلال مشوار التصفيات لكأس العالم فى الألفية الجديدة واحتاجت إلى خوض الملحق العالمى للتأهل فى 2002 و2010 و2014 بينما أخفقت فى بلوغ النهائيات فى 2006.

 

لكن أوروجواى وصلت إلى النهائيات هذه المرة دون أى مشاكل تذكر، واحتلت المركز الثانى فى تصفيات أمريكا الجنوبية المؤلفة من عشرة منتخبات، وسجلت أهدافا أكثر من أى منتخب آخر باستثناء البرازيل صاحبة الصدارة، ويعود سبب التفاؤل إلى قدرة الفريق على هز الشباك.

 

ويخطف لويس سواريز معظم الأضواء لكن الفريق سجل الأهداف بواسطة لاعبين من كل الخطوط، وتصدر إدينسون كافانى قائمة الهدافين برصيد عشرة أهداف وهو ما يفوق ضعف عدد أهداف مهاجم برشلونة.

 

كافاني وسواريز

 

وبدأ مهاجم باريس سان جيرمان البالغ عمره 30 عاما الموسم بشكل رائع فى فرنسا وإذا واصل هذا التألق حتى كأس العالم فإنه سيشكل خطرا كبيرا على المدافعين، ومن عناصر القوة فى الفريق أيضا وجود المدرب المخضرم أوسكار تاباريز.

 

ويحمل المدرب الملقب بـ”المايسترو” خبرات طويلة فى العمل على أعلى المستويات وضخ دماء جديدة فى تشكيلة الفريق فى المباريات الأخيرة. ويضم الفريق عددا من اللاعبين الكبار مثل سواريز وكافانى وكريستيان رودريجيز ودييجو جودين ومارتن كاسيريس وإيجيدو أريفالو ريوس وكلهم فى الثلاثينات من عمرهم، لكن تاباريز منح الفرص لعدد من اللاعبين الشبان خاصة فى وسط الملعب حيث تظهر قوة الفريق.

 

وشارك ناهيتان نانديز (21 عاما) ورودريجو بنتانكور (20) وفيدريكو بالبيردى (19) مع الفريق لأول مرة أو عززوا مكانتهم فى التشكيلة خلال العام الحالى، وربما تمثل كأس العالم المقبلة نهاية مسيرة تاباريز البالغ عمره 70 عاما، لكنه يمهد الطريق لمن سيأتى خلفه. وإذا كررت أوروجواى ما فعلته فى كأس العالم 2010 حين بلغت الدور قبل النهائى فسيكون بوسعه أن يرحل وهو على القمة.

 اليوم السابع

 

 

 

 

 



أحدث المقالات