يامن هكرت حسابى / بقلم : لوجين رسلان

يامن هكرت حسابي
ويل لك من عقابي

فأنا مانمت الليل
أدعو أن تبتلى بأعز مصاب

وأن تحلّ عليك لعنة ربي
وأن تموت بميتة الأحزاب

ماضنك بفعلتك هذه
أتثني قلمي أم تطوي كتابي

أنا السورية بكل فخر
أنا العربية أحسب حسابي

أنا التي سورة بالقرآن أنزلت
تحث على نصيبي من دنيا السراب

أنا الدمشقيّة يا فتى توارى
خلف الجبال بين السحاب

وإني من كل قلبي دعوت
ودعوة المظلوم عند ربي تجاب

دع عنك هذا فهذه لعبة الأوغاد
وافعل شيء تحمد عليه إن عزّ المصاب

لا تقولوا لوجين رحلت
فلا ترحل لوجين بفعل قباقب

ومن حاربني فإني خنساء بتول
تقاتل لا تهاب كل مهاب

فاسألوا عني الحروب
واسألوا كل مسجد ومحراب

سورية لا أخشى أحدا
ولست ممن يطأطئ الرأس لذباب

عربية سورية دمشقية
بي يرفع الرأس كضمة في الإعراب

لاتظن أنك لويت ذراعي
فأنا امرأة حديدية فلا تقترب من بابي

ولي في كل صفحة بصمة
يذكر اسمي بأدب بين الأحباب

حتى شعري إن كتبته نثرا
يقرأ فيقال نعم الرأي الصواب

وإن كسرت فاعلا أو رفعت مجرورا
يقال شاعرة ويحق لشاعر ما يعاب

أميرة الياسمن سيدة القوافي
ملكة الإحساس شاعرة الوطن والتراب

الكل يلقبني بالقب واللقب ثمين
لا يناله إنسان مثلك هو كالجراب

ينتعله الإنسان حتى إذا ولى
رماه في القمامة يتهاوى عليه الذباب

بالله عليكم لا تنزعجوا أحبتي
فقد تعبت من عبث الكلاب

كل يوم يغلق صفحتي
ويهكر بريدي ويغتصب حسابي

لكن عاهدت نفسي أني سأعرفه
وسيكون عبرة للكل كالكلام المعاب



أحدث المقالات