ابداع ولكن … / بقلم : احمد حلمى


عندما نتكلم عن الابداع الروائى فاننا سنخوض ونجوب وناخذ جولة فى الكثير من الانماط كالكلاسيكية والحديثة وبالرغم من ان اكثر الكتاب المبدعين حقاً حينما يكونوا قارئين
يكون شغفهم الاول واظن الاوحد اولا امهات الكتب وتأتى الروايات والدراسات العلمية كتصنيف ثانى فتساعد الكاتب على الاثراء المعرفى بالكم الهائل من المصطلحات والمفاهيم اللغوية والابداعية وايضاً الانفتاح على كينونة العقول المفكرة
ولكن حينما نتطرق الى الكتاب الجدد وخاصة الروائيين فنجد
انهم قد استحدثوا افكاراً قد تكون جديدة كليا او تختلف عن مثيلاتها سابقا كالزج بالسحر والنصوص التى تحتوى على محتويات دموية بغاية الامتاع والغموض واخذهم كعامل مساعد للجذب وللاثارة والتشويق فقد يراه الكثيرون ابداعاً
فى ظل الاقبال عليه من قبل القارئ الصغير وهنا نجد انه ابداع بدليل الانجذاب ولكن ما سيترتب عليه لاحقاً ماذا سيكون ؟! هل تطور لشكل الرواية العربية ؟! ام انحدار بالمستوى ام ماذا ؟! ……يتبع



أحدث المقالات