حكاية عشق / شعر : حسن نادى

وكان بال الولا مشغول
وزاهد ف الهوا حاله
وكان العشق يحل له
يشوفها جنه ف منامه
يقوم تتلبش الجتته
ولو فاتت ع الناصيه
بتدلع كما الهايصه
ريحتها تنعنش الحته
يقوم الوالا يتنمرد كانه شيطان
يلاوع بصته ويسحف كما التعبان
يخاوي الجن والاسياد
يقاطع الذاد
ويعمل زار
ف قلب الدار
يقوم يشهد ويتمني
يقول انها الجنه ف قلب الارض
يجث نبضها الساكن بخط العرض
ويتأمل ف نن العين
وكان قلب الولا شاعر
بينطق بالكلام واعر
يقول ان الجنان ف السما
لكن هي جنان الارض
وع الجانبين يكون واعي
يكون راعي للقمر الليل
وحبة يبدأ التهليل
وحبه يسمي ويكبر
عبلة وعاشقه يا عنتر
يقوم حاضن ضافيرها
ومن تأويلها يتلبش
ويتحبش بحبل وداد
وريح سداد
يفارق بين روحين طايرين
مرادهم حب كان ف الله
عليه سايرين
فيتوجه طريق الموجه عكس الريح
لانه صريح يموت قبل المراد مايكون
ف ينزف دمه ف المايمون
فتتصدق بقلبها النازف علي روحه
لدار ايتام
فيهبط جسمها الغرقان
علي قلب العاشق الولهان
————-

الشاعر حسن نادي



أحدث المقالات