إلى السودان .. يا بنتَ نيلَين / للشاعر احمد قنديل

 ْ شاعر مصر الكبير أحمد قنديل .. والذى دائما وابدأ يشرفنا فى المحافل الدوليه بجميع المؤتمرات العربيه المختلفه .. اليوم يسافر الى الشقيقه السودان ليشارك فى فعاليات ( ملتقى الخرطوم للشعر العربى والافريقى ) ومجلة ( مبدعو مصر ) تنشر هذه القصيده التى سيلقيها الشاعر الكبير فى الملتقى فهنيئا لنا بهذا السبق الصحفى وهنيئا لبنت النيلين بشاعر مصر الكبير احمد قنديل ونترككم لتستمتعوا بالقصيده مع خالص المنى لشاعرنا الكبير

 

.  

إلى السودان .. يا بنتَ نيلَين

للطَّيِّبين َ سَأمضِي ., حَامِلاً شَغَفِي
لِمَن ْ أرَى فِيهمُو…, مِراّة َ إنسَانِي
ْ

طَرقتُ باب َجنوب ِ الحبِّ فانبسطَتْ
جنَّات ُ عدن ٍ هُنا ْ ., وانسَاب َ نِيلان ِ
ْ

هَذَا الجنوب ُ و كم ْ بالحب ِّ جَمَّعنَا
فُصحَى إخَاء ٍ سَرتْ فِي كلِّ شريانِ
ْ

نيل ٌ., يَشد ُ خيوط َ الود ِ في رحم ٍ
إن ْ يفلُت ِ الخيط ُ يَشددْ حَبلَهُ الثاني
ْ

يا بنتَ نيلين ِ كم ْ للنيل ِ نبضُ هوى
قلب ٌ له ُ -دونَما الأجساد – نَبضان ِ

ْ

لوْ يشهد ُ الشِّعر ُ.., لا تَكفي مُعلقة ٌ
يعيا امرؤ ُ القيس ِ .. أو يَعيا لبيدان ِ

ْ

لا, لا تَقولوا لَنَا : (أنتمْ ) , وقولوا لًنا
ْ(إنَّا)., فذاك َ ضمير ُ الشَّان ِ للشَّان ِ

ْ

هَذي المَعاجم ُ . .,لو ْ كانت ْ تُؤولُني
لَفَسَّر َ العِشق ُ قبل َ الحرف ِ تَحناني

ْ

سُودانُنا العز ُّ لا تعجب ْ إذا افترشَتْ
خيوطَها الشَّمس ُ شالاً.., فَوق َ سوداني

ْ
نبض ٌ هنا وشمالُ النبضِ رَجع ُصَدى
يا سعد َ مَن ْ نبضُه ُ في القلب ِ نَبضانِ

ْ

لو قالَ لي الناس ُ مَن تَهوَى لقلت ُ لَهم
في مصرَ قلبي وَنَبضُ القلب ِ سُودَاني

ْ

الخُبز ُ, والمِلح ُ ,والأنسَاب ُ مُضفَرَة ٌ
فِي عِقْد ِ جيدهما.. ., للنيل ِ عِقدَان ِ

ْ

لو ْ يَكتب ُ الشعر ُ عن فيتوره ِ نغما ً
يرد ُ شَوقِي .., عَلى لَحن ٍ لتيجَاني

ْْ

يَا (رَوضَةَ الحَاج ) كَرْمُ الشِّعرِ فلسفةٌ
للرُّوح ِ كَأس ٌ ..,, وللإنسَانِ ِ كَأْسَان ِ *1

ْ

(محمدُ الورديُّ) إنْ غنَّى صَغتْ رَهفا *2
كل ُّ العذاري ., فمن ْ للشوق ِ غَنانِي . !؟

ْ

غَنَّى عَلَى نايِهِ ِالورديُّ ذات ضُحى
فرد َ( فيتورُ ) لا سِجن ٌ لسجاني

ْ

غَنَيتُ سودان َ , فانداحَ الحنينُ هَوى
لم ْ يكف ِ في شَدوه ِ نَاي ٌ , و نَايَان ِ

ْ

وذاك َ في موسم ِ الهجرات ِ قال َ لَنا *3
إن َّ المُضِيئ َ بلا بذر ٍ هو َ الجَانِي

ْ

كونُوا شُموسَاً لأرض ِ الطيبينَ قِرَى
للقادمين َ حَجيجا ً .,بيت َ إنساني

ْ
لا لست ُ في البحر ِ جُلموداً يحرِّكُه ُ
لكِنَني بِذرة ٌ .., في أرض ِ وُجْداني

ْ

هَذاْ قَصيدي., بِمَاء ِ الحب ِّ أكتبُه ُ
يا بنت َ نيلين ِ ..,من يهواك ِ يهواني

ْ

عشرون َ بيتاً وليت َ الشعرَ يُسعِفُني
هلْ يُسعفُ الشَّعرُ منْ يَحدُوهُ عِشقان ِ

ْ
ْ

قَلبانِ ِ قَد ْ رَضَعا صُبحَ الوداد ِ مَعا
فكيف َ يفطم ُ في ليل ٍ رضِيعان ِ !؟

ْ

==========================
أحمد قنديل . مصر .. المنيا
==========================
*1== روضة الحاج شاعرة ومذيعة سودانية شهيرة نالت الجائزة الذهبية كأفضل محاور من مهرجان القاهرة للإذاعة والتلفزيون عام 2008،و قد تُرجمت قصائدها إلى الفرنسية و الإنجليزية
.
*2= = محمد وردي .. مطرب سوداني شهير لقب بالمغني الثوري والمغني الفرعون
.
*3== موسم الهجرة إلى الشمال (رواية ) للروائي السوداني العبقري الطيب صالح

==========================================
مقطع من قصيدتي الطويلة ( السودان ) ( يابنت نيلين ) والتي سوف ألقيها
بإذن الله تعالى في السودان …………….. ملتقى الخرطوم للشعر العربي والأفريقي
من 17 إلى 21 نوفمبر 2017



أحدث المقالات