دويدار وعبد القوى بنادى المصرى القاهرى وسهره على شرف العبقريه

تجمعنى وصديقى الشاعر ناصر دويدار روابط محبه اصيله لاتقهرها الظروف ولا الايام مهما كانت قوتها وصعوبتها فمنذ ان تعارفنا على درب الشعر والابداع وتعمقت علاقتنا بحميميه غير مسبوقه ولا معهوده من قبل فهو دائما اخى الاكبر الذى يفرح جدا بى وانا اسعد به يتحفنى بقفشاته وانا امرح فى بساتين رياحينه يعزمنى على العشاء وانا اتعزم عنده على الغداء ويحمل لى فطورى على كفه بحنان الاخ الاكبر الطيب الجميل .. .

هذا الانسان لايعرفه الا من اقترب منه ودخل عالمه فوجده عالم برىء جدا نقى جدا .. فربما ينصدم البعض من بوستاته على صفحته  ببرنامج التواصل الاجتماعى لكن هذا هو ناصر دويدار الطفل الذى يغضب بقوه ويعود بسرعه فهو لايقبل البارده ولا يتاقلم مع المياصه وله فى الحركه الادبيه المصريه مارب اخى .

محمد عبد القوى حسن

منتصف ليل الجمعه 11 نوفمبر

مصر القديمه

بجوار مندرة عمدة المنطقه وفارسها دويدار افندى

 



أحدث المقالات