ترنيمتي وتميمة وحيي // سناء السعيدي

ترنيمتي وتميمة وحيي
عبثاً تحاول روحي التشبثَ بموعدٍ لا آتٍ له…سوى الفراغ
مستفزةٌ ساعاتُ الذكرى المدفونةِ في أعماقِ الخوف …هاهي خيالاتي ترسمُ لي لوحاتٍ شتى من ورقٍ ابيضٍ الا بعض الخربشاتِ أرسُلُها في عمقِ العاصفةِ لترحلَ بلا عودة …ربما سيقرؤها سربُ طيورٍ عابر أو جدولٌ تسقطُ عليه …هناكَ في أفقِ روحي البعيد ثمةُ حقولٍ خضر أهربُ إليها ..أركضُ مسرعةً نحو شيء مبهم ثمَ أُفيقُ فأجدُني انظرُ بعيداً كأنني أخاطبُ المجهول.
سناء السعيدي



أحدث المقالات