إسرائيل تكشف تفاصيل جديدة عن إغراق المدمرة إيلات

 

نشرت القناة العاشرة الإسرائيلية، اليوم الجمعة، تفاصيل جديدة عن إغراق المدمرة إيلات على يد القوات البحرية المصرية قبالة بورسعيد.

 

وقالت القناة إن كافة أذرع الجيش الإسرائيلي، فيما عدا القوات البحرية، لم يكن لديها أي معلومات عن مكان أو موقف المدمرة إيلات، مضيفة أن ضابطة عمليات في سرب الطائرات المروحية بالعريش، وتدعى براخا ليختنبرج، قد سمعت استغاثة المدمرة عبر جهاز الاشارة، خلال الهجوم الأول الذي شنته البحرية المصرية.

 

وأوضحت أن براخا التي كانت في قاعدة عسكرية تركها قائدها وذهب، قررت أن تأخذ زمام المبادرة بنفسها، وقامت بالاتصال بمقر القيادة العامة للجيش في الكرياه، لكنها قوبلت بازدراء شديد وإهانة، وبعدها قررت أخذ زملاءها المقربين، وصعدت على متن الطائرة، وأصدرت أوامر للجنود بإنشاء مستشفى ميداني.

 

وبحسب القناة الإسرائيلية، فقد بدأت عملية تحقيق واسعة بعد الانتهاء من عمليات الإنقاذ، لكن لم يتطرق أي شخص إلى التحقيق مع ليختنبرج، وبذلك لم تعرف قصتها من قبل، وكذلك لم يتم التحقيق مع الضابط الذي أهانها عندما اتصال بمقر القيادة، ولم يتم التحقيق مع قائد القاعدة العسكرية التي كانت تعمل بها براخا.

 البنداري-صدى البلد

 

 



أحدث المقالات