رأيْتُكَ عندليباً / د. غادة علوه/لبنان


تكشّفَتْ رسائلُ صمتِكَ..اخترقَتْ عبابَ الغياب ..مزّقَتْ بيوتَ الأوجاع ..رسمتْكَ قمحاً على خدود الشمس ..أيقظَ يماماتِ الصّبح ..كي تطرد النعاس عن الأبواب ..كي تمسح الدموع عن أكاليل السهر..
فرأيْتُكَ عندليباً ..يطرد شبح حزن متثائب على نوافذ الشوق..
ينشر تغاريده على أكتاف النسيم.. فترسو في قصائد ذهبية..تقطر حروفها حنيناً..
تتراقص كلماتها فرحة بكحل قلبكَ ..تحاكي سبحتكَ في محرابكَ ..تهفو إلى مشكاتكَ
ترقبُ ضوءها البنفسجيّ ..ترنو منه بمفاتيح الأدعية..وتبقى أنتَ.. خارج حدود الخيال..
فارس وصال.. تهبط في مدارج العشق..تعتنق مذهب الحبّ..
تقيم شعائركَ في سرائركَ
وبين دفاتركَ..
تبقى واحة حياة
تتحدّى الظمأ واللهيب.. تمدّ الجسور نحو مجرّة الأمنيات..تحلّق فوق مدن التعب..تزرع ورودكَ على طرقات العمر..
كم تبدو جميلاً
يا وليد الفصول المتعاقبة!
د. غادة علوه/لبنان

يشرفنا زيارتكم لمجلة مبدعو مصر على الفيس بوك اضغط هنا



أحدث المقالات