موسوعة شعراء الفصحى العرب / الشاعرة : نورا  تومي

 

 

السيرة الذاتية

 

نورا  تومي

شاعرة جزائرية من مدينة الورود “البليدة”

تعمل  بالتّدريس 

لها ديوان شعر ” شكله وردتان ” عن دار ضفاف للنشر الشارقة بغداد 2013

نشرت العديد من القصائد عبر المجلات والدوريات العربية مثل مجلة نجوم بسيدني، كلمات بفرنسا، مجلة تاكست وفنرات بالعراق وغيرها

شاركت في عدة مهرجانات وطنية وعربية أهمها مهرجان” المربد ” بالعراق مرتين على التوالي

عضو الشبكة الجزائرية للإعلام الثقافي ممثلة عن ولاية بلعباس

عضو اتحاد الكتّاب الجزائريين

لها ثلاث مجموعات شعرية تحت الطبع.

((المدينة التي تبتسم))

 

لمَ لي تبتسم؟

هذي المدينةُ محض إشراقةٍ

تفرح الآن في الذاكرة

**

يلوّح بَعد البيوت الخفيضةِ

نهرٌ عريضٌ

والطائرات على المدرج قليلة

منشدة إليك أنا

أيتها البصرة

تعالي خذيني

عبر نافذتي الطائرة

**

يهبط السلم بالنازلين

الحقائب والضاحكين

وحدي كنت أطير

كل الوجوه ابتشارٌ حبيبٌ

أصدق أو لا أكاد أصدق

كلٌ يريق التحايا ابتساما

خفافاً و أحلى

كأني أقرأ

هذي التحايا

غيمة من ورود

لغة أحرفاً ماطرة

***

ينشر الصبح أشياءك بصرتي

مذاق المساء الخفيف

وبعض الضحى يتثنى

وكيف سأنسى؟

وأنّى؟

تنتشي أولُ الشّط

ليلاتك المقمرة

**

كل الطريق من المطار

يُلقي بضحكاته

كل أشجاره لامعات

وحتى المسافة مذ رافقتنا

أرتني الدقائق شعراً

كذاك الثواني اشرأبت لترشف

بوح الظلال إليَّ

خفايا

الخضرة الخادرة

**

يا صباح الذين التقيت

أعدني إليكَ

رجوتك خذني

ومرت أمامي المشاهد

تمشي رويداً

وتغدو

كأن الأزقة وقتاً

بعشقٍ يُغَنى

كأنا وكنا

ووجدُ القصائد يشدو

وشَمَتْ روحُها روحَنا

اللهجة الآسرة

**

رأيتُ المدينة

فوق الشوارع تطفو

الملامح خجلى تجيء

القوارب

تأتي حييَة

وتأتي كؤوس السّلام إليَّ

هناك السلام يوزع في كل حينٍ

وحتى القلوب تقدم دون اقتصاد

كثيرات كنّ

تفايضن حتى ملأن الأرائك

رقيقات رقص الصبايا مرحن

كأن

المدينة محضُ

من بسمةٍ نكتةٍ ضحكةٍ كركرة

**

كأنني أحلم

كان السؤال…

أحقا هنا طيّر الجاحظ حلو الكتاب

وأغنى؟

وأهدى الخليل البحور؟

هنا زغرد صوت الفرزدق؟

وازدان بدر

يموسق جيكور لحنا؟

حتى السواقي هنا تغدق الشعر بين

يديكِ

والقصة المرتقاة

الخيال هنا يستبيح الوجود

المجاز تسيّد

حتى الحياة تُدار مثل ألعوبة

للصغار..

هنا الدهشة البصرة الساحرة

**

وكان على كورنيش شطّ العرب

بعضُ الكراسي مبللة بالنّدى

وسرب نوارس

مرّ سريعاً

وكان

يساءل قلبي الجزائر

ياما

وسرا إليها يسرّ

وكان

أرى الأهل أهلين

حتى قرصت كفّي

لأعرف أي زمانٍ

أعيش

ربما سأرى السندباد وشيكاً

سفينته

وهل أنا مع بعض الصحبة الشعراء

يلتقط السياب أشكالنا؟

والمكان تُراق على ضفتيه الأغاني؟

كأنني شككت بنفسي

أرى البصرة روحاً بوهران تمشي

هنا توأمان

هنا عطرنا المغربي

استفاق صباه

شذا المشرقين أشمّ

هنا يسكر الشّعر عشقاً

تزكّى تسامى ملاكاً

كأسه الكوثرا

**

وحين سرينا على زورق يستريح

أتت موجة ضاحكتنا

وهامت هنا هامستنا

وكنا تهادينا حتى سرحنا

فقالت:

أنا من بقايا بلاد جرحها هل يُلَم؟

أرتني بزندها وشماً محنّى

أسىً

طرزيني وشاحاً

رجتني

أيا نور بعض قصيدٍ

إلى مربد الياسمين

خذيني

إليه عروساً

لغةً للعراق

اكتبيني غداً

إنك الحلوة الشاعرة

**

هكذا محنة للكماة

ارسميني

يُقال تطول

وبعض الحكايا ذوات شجن

أيا بصرة اللطف

مهما ابتسمت

وشعّت

ثغور الملاح

أرى الدمع لوناً خجولاً بعينيك حلو

الوسن

أراك ورغم الأسى

ترشين كالباسمات شذاك

وتمشين مصطفة بالجراح

تداوين نزف العرب

أرى اللافتات تبكي الشباب الشهيد

أراه زكيا يفور

دمك المؤتمن

وأرى الفجر معشوشبًا يشتهيك

وأرى الوحشة الغادرة

**

أيا بصرةً كالصباح

أراك بلاداً

يحق لها أن يقال

حللتكِ,بيت العروبة أنت

شقيقة كل السواحل

دنيا بأسرها أنت

وأنت الهوى والهدى الآخرة

((يسيرون الى الشمس))

 

 

يسيرون من الشّمسِ

إلى الشّمسِ

ولا وطن يناديهم

ولا مرأى من الإنسِ

يرون البحر تلو البحر

كالأمواج

تزدان الحكايا

أغنيات الصّبح

بين الصّلب والصّمت

وأيّام هنا تهواه

أيّام بلا أمسِ

أراه جزيرة للعمر

كم تحلوُ

ولكن القوارب عافها المجذاف

لا ترسوُ

وأهمس هكذا ياريح ضميني لألقاه

يوشوش في الهوا همسي

أنا والآتي

لا معنى

ولا معنى

لسرّ دونه يأسُ

ولا معنى لسرّ

دونه يأسي.

 

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

اعداد

الشاعر : محمد عبد القوى حسن

Mobd3o.com@gmail.com

01092590392

01113382408

يشرفنا زيارتكم لمجلة مبدعو مصر على الفيس بوك اضغط هنا

 

 

 

 



أحدث المقالات