لم يكن شعاعا ما لمع بين الغيوم…/ بقلم : خديجة حراق

بين دموع السماء ونحيب الغيم ظهر شعاع شمس انزوت من اكتئاب ..احرقت وجدانها لتدفئ كل الشعاب…لم تذب الصقيع…تساقط على ارض انغرزت فيها اشواك لم يثنها الجليد.. مدت اذرعا من جذور احتضار وفتحت شرايينها ترتشف ما ادعى من دفء…تصلبت انفاسها تنتظر الحياة.. ترنح الشعاع وسقطت عنه جذوة اختزنها بين انيابه فارتفع لهيبه من دخان …سد منافذ الشهيق وارتدت النفس لتخنق شرايينها من اكتظاظ الصراخ…ليس كل ما يلمع في السماء يقتطع من ضياء …السراب يرتدي معطفا ابيضا ليوهم بالنور وهو سواد …الثلج يجتز الوريد ليحمي من العفن…

خديجة حراق

 

يشرفنا زيارتكم لمجلة مبدعو مصر على الفيس بوك اضغط هنا

 


أحدث المقالات