احمد الشافعى يكتب / كانت ليلة استثنائية حقا في المهرجان الثاني عشر لرابطة الأدباء و الشعراء الثقافية برئاسة الأديب الكبيرنعيم  الاسيوطى

كتب : احمد الشافعى

الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات .. كانت ليلة استثنائية حقا في المهرجان الثاني عشر لرابطة الأدباء و الشعراء الثقافية برئاسة الأديب الكبيرنعيم  الاسيوطى  برعاية فرع ثقافة اسيوط برئاسة الأستاذ ضياء مكاوي و اقليم زسط الصعيد الثقافى  برئاسة د. فوزية ابو النجا .. و إليكم تفاصيل المهرجان نقلا عن صفحة فرع ثقافة أسيوط (بتصرف) :

الثقافة في حضن الجبل

احتفلت ثقافة أسيوط – مساء أمس – الخميس 5 أكتوبر بالذكرى الـ 44 لإنتصارات أكتوبر المجيدة بمنطقة الهمامية الأثرية بمركز البداري جنوب شرق أسيوط بالتعاون مع رابطة الأدباء والشعراء في مهرجانها الثاني عشر تحت عنوان ” عظيمة يا مصر وذلك بحضور المهندس محمد عبد الجليل سكرتير عام محافظة أسيوط، والمقدم وليد الشحات المستشار العسكري للمحافظة، ودكتورة فوزية أبو النجا رئيس إقليم وسط الصعيد الثقافي، وضياء مكاوي مدير عام الثقافة بأسيوط، ,والأديب نعيم الأسيوطي رئيس رابطة الأدباء والشعراء الثقافيه والقيادات التنفيذية والأمنية والشعبية بالمحافظة، ولفيف من الأدباء والشعراء و الإعلاميين من مختلف ربوع جمهورية مصر العربية، وذلك تحت إشراف محمد شافع مدير ثقافة البداري.

بدأ الاحتفال الذي أداره الشاعر أحمد الشافعي وشاعر البداري الشاعر احمد شافع   بالسلام الوطني لجمهورية مصر العربية، ثم الكلمات البروتوكولية ، تلى ذلك الأمسية الشعرية الأولى لكبار شعراء مصر، والتي قدمها الشاعران جمال أبو سمره، ورمضان عبد اللاه، تلى ذلك محاضرة بعنوان ” أكتوبر وشخصية مصر ” حاضرها الكاتب الصحفي مجاهد خلف رئيس تحرير الجمهورية الإليكتروني، ثم الأمسية الشعرية الثانية التي أدارها الشاعران رجب لقي، وأسعد أبو الوفا، ثم عرضاً فنياً لفرقة قصر ثقافة أسيوط للموسيقى العربية بقيادة المايستروحسام حسني ثم ختاماً فقرات لمواهب البداري الأدبية والفنية.

ثم اُختتم الإحتفال بتكريم رموز الأدب والفكر في مصر، ومن دعموا وأثروا الحياة الثقافية في مصر وأسيوط، حيث تم تقديم درع ثقافة أسيوط الى كل من المهندس محمد عبد الجليل سكرتير عام المحافظة، و الكاتب الصحفي مجاهد خلف، والشاعر ماهر مهران، والأعلامي هيثم الهواري ، والدكتور أيمن الغندور، وعقيل اسماعيل عقيل رئيس مجلس إدارة جمعية شباب تنمية أسيوط. فيما تم منح درع رابطة الأدباء والشعراء للأديب عبد الحافظ بحيت ، والأديب أيمن رجب طاهر، والأديب دكتور شعبان عبد الحكيم، والأديب دكتور شوقي السباعي، والأديب ناصر عاشور.

قالت دكتورة فوزية أبو النجا رئيس إقليم وسط الصعيد الثقافي، في كلمة لها بالاحتفالية ، أن التنوير يحمل في طياته جناحين، أولهما الوعي، فهو القوة الحقيقية التي يجب أن ندعمها، لكي تساعدنا على التقدم والرقي بما يحمله من القيم الإيجابية في مواجهة القوة الظلامية، مضيفة أن التنوير يحمل أيضاً معنى الترفيه وهو أن تقدم الذائقة الفنية للجمهور.

أضافت إن هذا اليوم يحمل الكثير من انتصارات هذا الشعب، الذي يريد أن يشعر أننا دائماً ضد القبح والتهميش، ومع الخير والحق والجمال.

فيما قال ضياء مكاوي في كلمته، نحن اليوم في حضن الجبل نحتفل بابطالنا العظام، الذين رفعوا رؤوسنا جميعاً، ولقد روادتني فكرة اقامة احتفالية أكتوبر بالمنطقة الأثرية حيث حضارة تاسا و أقدم محكمة في التاريخ الأنساني، للاحتفاء بمن دافعوا عن أرضنا وشرفنا، و كذلك بمن دافعوا عن حضارتنا التى نشأت منذ آلاف السنين.

كما أعلن مكاوي عن تدشين برنامج” أسيوط فكر بلا تطرف .. الثقافة في حضن الجبل ” ، والذي يستهدف المناطق المتاخمة للجبال، في تعاون مشترك مع رابطة الأدباء والشعراء برئاسة الأديب والمسرحي نعيم الأسيوطي.

قال الشاعر أحمد الشافعي أمين عام رابطة الأدباء والشعراء، إن تعبيرنا اليوم عن الاحتفال بذكريات النصر بالفن والإبداع والكلمة دليل على اننا سنبقى شعباً يحب الحياة ويجعل من قوته الناعمة مصباحاً وٌهاجاً قادراً على أن يقهر الظلام اياً كان ومهما كان.

مضيفاً أن أهم المعارك التي يخوضها الوطن هى معركة الوعي، والتغلب على الرجعية والتطرف والإرهاب، والأفكار الظلامية، قائلاً اننا هنا اليوم لنجسد هذا التحدي حيث تتكاتف الدولة متمثلة في قيادتها التنفيذية، وفي الثقافة الرسمية ، والمؤسسات الأهلية المتمثلة في رابطة الأدباء والشعراء.

فيما قال الأديب عبد الحافظ بخيت مدير عام النشر بالهيئة العامة لقصور الثقافة، والرئيس السابق لرابطة الأدباء والشعراء، أن الرابطة منذ تأسيسها عام 2005 م ، قد نفذت العديد من الأنشطة والفعاليات الأدبية، في اثنى عشر مؤتمراً في مختلف ربوع مصر، ولكن ما يميز هذا المؤتمر هو الاعتراف من الجهات الثقافية الرسمية بدليل تواجد القيادات الثقافية في المهرجان، مشيراً أن الرابطة غرست في عام 2005، نبتاً صغيراً صار الآن نبتاً عملاقاً كجبال الهمامية من خلفنا. كما دعا بخيت الى أن تتبنى وزارة الثقافة مثل تلك الكيانات الثقافية ليكون هناك منهج واحد للعمل الثقافي.

وفي محاضرته التي تحمل عنوان ” أكتوبر وشخصية مصر” قال الكاتب الصحفي مجاهد خلف رئيس تحرير الجمهورية الإليكتروني، إن أسيوط تزخر بالأبطال الذين لا يزال المجتمع الإسرائيلي العسكري والمدني يتحدث عنهم ، أمثال اللواء شفيق مترى سدراك، واللواء منصور عبد العزير.

أضاف مجاهد أن جوانب العظمة في الشخصية المصرية، تتمثل في عوامل كثيرة منها الجيش المصري، الذي هو صمام الأمان لمصر عبر العصور، وأزهرها الشريف قلعة القيم والأخلاق، وكنيستها المصرية الصامدة في وجه محاولات شق الصف الوطني، وبما تمتلكه من أسلحة القوة الناعمة في الفن العلم والموسيقى والمسرح وغيرها.

مضيفاً أن الجيش المصري قدم أروع البطولات على أرض سيناء، ولا يزال يقدم نماذج البطولة و الفداء ضد نماذج الإرهاب الغاشم وقوى الظلام، مشيراً أن الشخصية المصرية في حاجة الى العودة الى روح أكتوبر واخلاقياته

يشرفنا زيارتكم واعجابكم بصفحتنا على الفيس اضغط هنا للاعجاب بصفحة مبدعى مصر

 



أحدث المقالات