علاء الدين نوح يكتب / لعنة الفراعنة

 

 

 

لعنه الفراعنه

تدور احداث القصة حول فتاه تدرس بكلية الآداب. وتعمل فى مطعم بفندق 5 نجوم وكانت شديده الجمال وعلي علاقة بشباب في نفس الكلية حيث نشأت بينهم قصة حب شريفة …

السيد نظمي كان دائم الشغب بالفتاه و ينظر لها نظرة الذئب للشاه و يحاول اكثر من مره الإيقاع بها في شباكة ولكن كان يفشل دائما امام تمسكها بالأخلاق و القيم و المبادئ و لكن شهوات نظمي تدفعه لتدبير فخ لها ..

و بالفعل يستعين بسعاد التى تعمل معه ويقوم بتغير اسلوبه مع نسرين لكى تثق فيه وانه تغير للافضل

اليوم الموعود

و بعد ان صارت الصداقة شبه مؤكدة اذا بسعاد تذهب لنسرين و تمسي عليهاوتدعوها لحضور عيد  ميلادها  ..

و بالفعل تحضر نسرين عيد الميلاد  لتجد نظمى وبدير ومعهم ثلاث اشخاص اجانب واذا ببدير يلقي بعض النكت لهم و تتعالي الصيحات والتهنئه بعيد الميلاد .

و اذا بسعاد تقوم لتقديم العصير للضيوف و وضعت بعض المخدرات بالعصير لنسرين و قدمت لهم العصير و شربن العصير و تبادلوا الحديث نظمي مع الوفود الاجانب و سعاد و بدير و البنات في النكت و الضحكات .

و تناثر الدخان الممزوج بالحشيش  في كل الشقة مع المخدر الذي وضع للبنات ، فصارت فى حاله غير متزنه و عندما شعرت سعاد بذلك قالت هيا بنا لكي نطفي الشمع و قامت بإطفاءالانوار و انفرد احد الضيوف بالفتاه وافتراسها افتراس الذئب للشاة المستسلمة له دون وعي وتناوب الاثنين الاخرين هذا الجرم  وبعد ذلك تفوق نسرين  وتتعالى الصرخات ويقوم نظمى بغباء لاسكتها فيقتلها.وينصرف الضيوف ويقوم نظمى وبدير باخفاء الجثه بجوار الاهرامات.

و كانت السماء ساطعة و صافية و القمر مكتمل يضيء الصحراء و نسمة الرياح الجميلة المداعبة للحياة التي فارقت الفتيات ..

و تهب نسمة هواء رقيقة علي الفتاه و بعض الدماء الطاهرة التي اختلطت بالرمال فاذا بصوت ريح مفزع يملأ المكان و تخرج اشخاص في زي فرعوني من تحت الارض مخترقة الرمال و عيونهم مليئة بالحزن و الانتقام مستنكرين بما حدث لنلك الفتاه ، و في صمت مخيف يقول احدهم نحن المصريون قدمنا للعالم العلم و التحضر و الحضارة و نجد المقابل القتل و استحلال ابناءنا .. سوف ننتقم من المعتدين  و يقوموا بذكر تاريخ مصر العظيم من عهد الهكسوس حتى حرب 1973 ثم ما حدث في 25 يناير ثم 30 يوليوا التي غيرت معالم وتخطيط كثير من المعتديين على اوطاننا

 

ثم يعم الصمت المكان و يقوموا بحمل الفتيات متجهين الي ابي الهول في مشهد جنائزي مهيب ليصلوة الي ابو الهول و يقفو امامه قائلين في صوت قوي واضح اللهجة اشهد علينا يا ابو الهول سننتقم لهذه الفتاه من الاعداء و الخونة و اذ بأبو الهول يزأر بصوت الاسد الغاضب مع اول ضوء ليوم جديد و تختفي تلك الشخصيات الفرعونية تاركة الفتاه امام ابي الهول و كانه حارس لها و شاهد علي التاريخ .

في صباح اليوم الساعة الثامنة و النصف تكتشف الشرطة مقتل فتاه امام ابي الهول بثياب ذات اللون الاحمر والابيض والاسمر ” علم مصر ” حيث قام الفراعنة بستر تلك  و ازالة اثار الاعتداء عليها و اثناء تواجد الطبيب الشرعي في المشرحة تهب ريح مفزعة ذات صوت يخفق القلب له و ينطفئ الانوار و الاضاءة واذا بالحجرة مظلمة و يخرج شعاع ضوء من عين الفتاه متجها لسقف الحجرة في ذهول الطبيب و مساعده من هذا الامر و يستمر الشعاع باللون الابيض ثم الازرق فالأحمر فالأسود و تختفى الفتاه و يغمي علي الطبيب و المساعد

و يقوم الضابط  المسؤول عن القضية بسؤال الطبيب بعد ان استعاد توازنه و مساعده و هم في حيرة و تعجب تام من اختفاء الجثه

وبعد عمل تحريات كبيرة حول اسره الفتاه و زملائها بالكلية و المقربين لها و العمل في الفندق و يستدعي كلا من نظمي و بدير و سعاد و علاءو اهل الفتاه

و يشك في ارتباك نظمي و بدير و سعاد الذي كان مظهر لهم في التحقيق ..

حيث قام الضابط بتوجيه تهمة القتل لنظمي و بدير و سعاد و مع استمرار الضغط عليهم و التحقيق يعترف بدير الذي انهار و اعترف بكل ما حدث و يتم حبس نظمي و بدير و سعاد علي ذمة القضية مع اخفاء الضابط امر اختفاء الجثث

فهو ايضا في حيرة من امره بانه وصل الي اعتراف من الجناة بقتل الفتاه و لكنه لا يوجد جثه فهو في حيرة ايضا .

و عند ذهاب علاء الي بيته و دخل حجرته و جلس علي الطرابيزة و وضع راسه علي يديه يسترجع الذكريات الجميلة المضيئة التي كانت تجمعه مع حبيبته فجأة بيد توضع علي كتفيه في حنو فيفزع علاء و اذا يقول مستحيل ماذا اري هل هذا حلم مين نسرين .. نعم يا علاء انا نسرين و كانت متوواجه في زي فرعوني و تقص له الامر بالتفصيل و تشجعه بان يدخل الامتحان الذي نوي ان لا يدخله في تلك السنة و تختفي نسرين و هي تداعب و تلاعب علاء حتي نام علي الطرابيزة و تختفي و بالفعل يستيقظ علاء و كانه في حلم و يدخل الامتحان و يتفوق علي نفسه في كل المواد وينجح ويشتغل بجريده مشهوره.ومع استجوابه يقص للضابط ماحدث .ولكن فى لغز محير

وتنتقم الفتاه من الخونه نظمى وبدير وسعاد فى جو من الرعب والفزع

واذا بهم ملقون على الارض عاريان من ملابسهم عليهم اثار تعذيب رهيب ومكتوب على ظهورهم كلمات باللغة الفرعونية تقول لقد انتقت من الخائنين الذين ساعدوا اعدائنا واستحيونى وقتلونى .. وسوف انتقم ممن اعتدى عليا ..

واذ بعلاء نشر تفاصيل الاحداث لتصل للجناه خارج الوطن..

الانتقام  وغرور اسرائيل..

 

يدير نتن باراك شامير احدى شركات السياحة ومكتب استيراد وتصدير ويسكن بمدينة على البحر وكان معه اعوانه المشاركين فى تلك الجريمه بوش روزفت امريكى  وقردجان تركى الجنسيه  ويصل اليه خبر مقتل اصدقاءه الخونه والغموض الذى يحوم حول مقتلهم مما بعث فى نفسه الخوف والفزع ورغم الحراسه المشدده له واصدقائه قامت نسرين بقتلهم انتقاما لها بنفس الطريقه التى حدثت للخونه نظمى وبدير . ..

عوده الجثث

وفى الصباح الباكر يدخل العامل الى المشرحة ليجد جثه نسرين ومعها جواب من الورق البردى به تفاصيل تلك الاحداث .

ويكون الصحفي علاء اول من ينشر لغز هذه القضيه ليكون من اشهر الصحفيين في الوسط القومي ويبدا بيوم جديد ملئ بالحب والعمل والاخلاص حتى ينهض بوطنه ويعمل على محاربة الفساد داخل وخارج مصر .. وان صورت لعنة الفراعنة بأسترداد حقوق البشر ..فلعنة الله. اعلى واكبر على كل ظالم يأخذ ويغتصب حقوق الاخرين.

فالظلم ظلمات يوم القيامه

بقلم علاء الدين نوح رياض على

01202068670

………………………………………………………….

عللاء الدين نوح رياض على منصور كبير معلمى التربيه الرياضيه باشمون ماجيسنير فى علم التدريب الرياضى 15/11/67 لاعب كره سابق بنادى السكه الحديد اهوى الشعر والقصص

……………………….

يشرفنا زيارتكم واعجابكم بصفحتنا على الفيس اضغط هنا للاعجاب بصفحة مبدعو مصر



أحدث المقالات